ممثلو شعوب العالم في مدينة السلام.. خبراء: استضافة احتفالية البرلمان أعادت الثقة الأمنية لمصر وردت على تحذيرات أمريكا وبريطانيا

خبراء عن استضافة شرم الشيخ لاحتفالية "150 عاما برلمان":

أعادت ثقة العالم في أمن مصر

أعادت لـ"مدينة السلام" سمعتها السياحية

كانت لها أهداف أكثر عمقا

استضافت مدينة شرم الشيخ احتفالية البرلمان بمناسبة مرور 150 عاما على بدء الحياة النيابية في مصر، وحضر الاحتفالية وفود برلمانية لحوالي 35 دولة على مستوى العالم العربي والغربي.

التحقيق التالي يرصد الرسائل السياسية والسياحية التي عكسها تنظيم الاحتفالية في مدينة السلام؛ حسب رؤى وتحليلات المتخصصين ...

ففي هذا السياق، أكد زين الشيخ، مستشار مصر السابق باليابان، أن احتضان مدينة شرم الشيخ لاحتفالية البرلمان اليوم التي تضم وفودا برلمانية لحوالي 35 دولة، جاءت ردًا قويا على بيانات التحذير، التي أصدرتها أمس الاول أمريكا وبريطانيا وكندا، وعكست العديد من الرسائل الإيجابية عن مدينة السلام، حيث أعادت لشرم الشيخ سمعتها السياحية مرة أخرى.

وأوضح "الشيخ" الرسائل الإيجابية التي تحملها تلك الاحتفالية؛ أولها أن مدينة الشيخ مازالت مدينة السلام، كما هي وأن مصر تتمتع بأعلى درجات الأمن والأمان، كما كانت توصف به من قديم الأزل، وأيضا لفتت انتباهنا إلى أنواع أخرى من السياحة مهمة جدا، وهي سياحة المؤتمرات والسياحة العلاجية والشاطئية والرياضية والمارثون والشوبنج، فالسياحة لا تقتصر على المصايف والمعالم الأثرية والشواطئ فقط.

التأثير السياحي

وفيما يخص تأثير هذه الاحتفالية على مستقبل مدينة شرم الشيخ السياحي، أكد الخبير السياحي أنه تأثير إيجابي بدرجة كبير ولكن يحتاج إلى استغلاله بصورة جيدة عن طريق التسويق له على كافة المستويات الدولية عن طريق جميع أجهزة ومفاصل الدولة، وتركيز المنصات الإعلامية عليه.

فيما، أشاد عادل زكي، نائب رئيس الاتحاد المصري للغرف السياحية، بتنظيم الاحتفالية البرلمانية في مدينة شرم الشيخ، مؤكدا أن ذلك سيترك أثرا إيجابيا على الوفود البرلمانية التي حضرت اليوم، وعلى مستقبل السياحة الثقافية في مصر.

قضت على حجج الغرب

وقال "زكي": الغرب كان لديه بعض التشككات فيما يحدث داخل مصر، وكان يتحجج في تضييقه التعامل مع مصر بسبب خارطة الطريق التي انتهت بتشكيل مجلس الشعب، وكانت الاحتفالية فرصة كبيرة للمس وجود مجلس الشعب المصري على أرض الواقع ومهامه في تشكيل السياسات المصرية وتحقيق الديمقراطية الحقيقية، كما أن من حضر اليوم هم ممثلو شعوب العالم ولمسوا بأيدهم الأمن والأمان الذي تتمتع به مصر وتوفره لضيوفها، وفي الوقت ذاته اكتشفوا بأنفسهم زيف حكوماتهم وسياسيهم الذي يشككون في مصر وأمانها خصوصا بعد البيانات التحذيرية التي صدرت عن سفارات أمريكا وكندا وبريطانيا أول أمس لمواطنيهم في مصر.

وفي السياق ذاته، قال اللواء محمود زاهر الخبير السياسى والاستراتيجى ان الاحتفالات المقامة بمدينة شرم الشيخ للاحتفال بذكرى تأسيس الحياة النيابية فى مصر تحت عنوان "احتفالات البرلمان المصرى " هو عنوان بسيط لمعنى اكثر هدفا وعمقا.

ردا على تحذير أمريكا

وأضاف "زاهر" أن نجاح احتفالية البرلمان بشرم الشيخ جاء ردًا قويا على بيانات التحذير التي أصدرتها أمس الاول أمريكا وبريطانيا وكندا ويعكس نوعا من التأكيد على تأمين الدولة ضد اى هجمات وزيادة الاستقرار السياسى وبدء النماء الاقتصادى.

وأوضح أن الوفود التى شاركت كانت من جميع دول العالم من بينها افريقية وعربية وعدد من رؤساء البرلمانات الاوروبية وتم عقد عدد من الاجتماعات لبحث التعاون بين مصر والدول الاخرى.

وأكد أن هذه الاحتفالية خرجت بإطار سياسى من الطراز الاول من واقع الاحتفال بالبرلمان.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا