صحيفة إسرائيلية: تعترف بعجز قوات الاحتلال أمام هجمات الفلسطينيين المنفردة

قالت صحيفة “جيروزاليم بوست” الإسرائيلية، إن هجوم القدس الذي نفذه مصباح أبو صبيح صباح الأحد ترك سيلًا من الأسئلة بلا إجابات حول هول ما جرى.
وذكرت الصحيفة الناطقة باللغة الإنجليزية على موقعها اليوم، أن الشرطة الإسرائيلية والشاباك سيحتاجون وقتًا طويلًا جدًا للتصدي لمحاولات تنفيذ الهجمات الفردية التي ينفذها فلسطينيون ضد أهدافٍ إسرائيلية، واصفةً أولئك المهاجمين بـ”الذئاب الفردية”.
وطرحت عددًا من الأسئلة حول ما جرى في العملية الفدائية التي قتل وأصيب فيها ثمانية إسرائيليين؛ عدا عن العمليات الأخرى المماثلة؛ مثل: “كيف يتحصل هؤلاء على بندقية آلية؟ و”عمره”؟ و”كيف يمكن التساهل مع أنشطتهم السابقة وانتماءاتهم لحركتي الجهاد الإسلامي وحماس؟”.
ولفتت الصحيفة إلى أن مثل هذه العمليات تشير إلى أن الأمر لم يعد يُطلق عليه تنفيذ “ذئابٍ فردية”.
وقالت: “على الرغم من أن سجل أبو صبيح حافل بمواجهة رجال الشرطة وأنشطته في الحرم القدسي والتحريض والاحتكاك المستفز مع قوى الأمن الإسرائيلية وقضائه عامًا في السجن، إلا أن ذلك يشير إلى فشل الشرطة للتصدي لعمليته النوعية”.
واستدركت: “صحيح أن عناصر الشرطة والأمن الداخلي منتشرة في كل مكان؛ لكن ليس بمقدورهم مراقبة ورصد كل شخص، حتى لو كانوا من المقدسيين العرب الذين يُعدون كمواطنين إسرائيليين لهم نفس الحق في حرية الحركة، وبالتالي ليس بمقدورها وقف العمليات المنفردة.
وأضافت: “حتى لو تمكنا من الحصول على إجاباتٍ لتلك الأسئلة؛ فإن الوضع لن يتغير كثيرًا في المستقبل القريب، وأن هذه العمليات قد يتبعها موجات أخرى غير متناهية من العمليات، في ظل أحداثٍ جارية منذ عام حصدت خلالها أرواح 240 فلسطينيًا و43 إسرائيليًا”.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا