تصفيات المونديال.. إخفاق الصين يحبط أحلام الرئيس

يبدو أن الغياب الطويل للصين عن الوصول إلى نهائيات كأس العالم، سيمتد لست سنوات على الأقل إلا إذا نجح المدرب الحالى جاو هونجبو، فى إحداث انتفاضة هائلة بعد بداية سيئة لمشوار التصفيات.
ورغم وجود رغبة هائلة من الرئيس الصينى شى جين فى تحويل بلاده إلى قوة كروية وتطور مستوى الأندية الثرية فى البلاد، فلم يحدث أثر ملحوظ على مستوى المنتخب الوطنى.
ويحلم الرئيس الصينى بثلاثة أمور للكرة الصينية، وهى التأهل لكأس العالم للمرة الثانية بعد الظهور الوحيد فى 2002، واستضافة نهائيات كأس العالم، والفوز باللقب.
وبعد ثلاث جولات من أصل 10 جولات من الدور الأخير للتصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم 2018، تملك الصين نقطة واحدة من تعادل بدون أهداف على أرضها مع إيران.
وربما تكون الخسارة 3-2 أمام كوريا الجنوبية متوقعة فى بداية التصفيات لكن التعثر 1-صفر أمام سوريا فى ليلة ممطرة بالبلاد يوم الخميس الماضى، جاء مفاجئا بعض الشىء.
وهذا يعنى أن الصين باتت مطالبة بالفوز خارج أرضها على أوزبكستان غدا الثلاثاء، إذا كانت ترغب فى العودة إلى المنافسة على أول مركزين من أجل التأهل مباشرة إلى كأس العالم.
وتحتل إيران وكوريا الجنوبية أول مركزين حاليا فى المجموعة برصيد سبع نقاط لكل فريق، ثم أوزبكستان (6) وسوريا (4)، بينما تأتى الصين فى المركز الخامس بنقطة وحيدة.
ورغم وجود إمكانية للتأهل إلى كأس العالم من خلال احتلال المركز الثالث وخوض ملحق للتصفيات، فإن الصين ستواجه على الأرجح منافسة قوية من أوزبكستان على هذا المركز.
وقال جاو الذى عاد لقيادة الصين للمرة الثانية فى فبراير الماضى بعد رحيل المدرب الفرنسى آلان بيران: "خسرنا مرتين فقط فى عشر مباريات وهو ما يعنى أن الفرصة لا تزال قائمة فى التأهل".
وأضاف "ليس صحيحا أننا فقدنا الأمل بعد خسارة مباراتين. خبرتنا تؤكد أنه طالما نواصل القتال حتى الثانية الأخيرة فإننا نملك فرصة".
وتابع "نحن محظوظون جدا بالوصول إلى هذه المرحلة من التصفيات ونحن نقدر دور مشجعينا. بصراحة نحن من أضعف الفرق 12 بالتصفيات".

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا