سي إن إن تنشر تقريرا عن العاصمة المصرية الجديدة

نشر موقع "سي إن إن" النسخة الانجليزية تقريرا حول العاصمة الجديدة في مصر الممولة من قبل الصين، مستعرضا بالأرقام الاستثمارات المبدئية المتوقعة، والعدد الذي سيسكن فيها.

يشير التقرير إلى أن العاصمة المصرية الجديدة اتخذت خطوة أقرب إلى الواقع مع إعلان مطورين صينيين أنهم سيمولونها بدرجة كبيرة.

وأشار التقرير إلى أن شركة "سي إف إل دي" وافقت على تزويد العاصمة الإدارية الجديدة بـ20 مليار دولار بعد لقاء بين رؤساء الشركة والرئيس عبد الفتاح السيسي.

,وجاء ذلك بعد التزام سابق بـ15 مليار دولار من شركة صينية حكومية، مما يقرب المشروع إلى 45 مليار دولار للمرحلة الأولى.

وقد أعلنت الحكومة المصرية عن خطط لعاصمة جديدة في مارس 2015، ووصف مسؤولون حكوميون التطور بأنه حل للقاهرة المزدحمة بالسكان، وذات الإيجار المرتفع، والتلوث، والزحام.

وذكر الموقع الرسمي للمشروع أن عاصمة القاهرة مسعى بالغ الأهمية لبناء الروح الوطنية، وتعزيز الإجماع، وتوفير النمو المستدام على المدى البعيد.

وتبلغ مساحة المدينة 700 كلم في صحراء شرق القاهرة، وستصبح مقرا جديدا للحكومة، وتم تقديمها بشكل أكبر من رأسمالها الحالي.

وسيسكن في المدينة 5 ملايين شخص، وتحوي أكثر من ألف مسجد، وقرية ذكية، ومناطق صناعية، و 5 آلاف مركز مؤتمرات، وأكبر حديقة في العالم.

وجاء الاهتمام بالمشروع سريعا، ويقال إن شركة هندية تخطط لمركز طبي واسع وجامعة، بينما شركة سعودية تنوي بناء 12.6 مسجد ومتحف إسلامي.

من جهة أخرى يرى بعض الخبراء ضرورة توفير مدنا جديدة حول القاهرة، يقول ديفيد سيمز، مخطط حضري وكاتب مقيم في القاهرة، قوله: احتياجات القاهرة يجب أن تلبى بوجود 8 مدن جديدة حولها.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا