الجيش الأوكراني يؤجل انسحابه من بلدة بعد قصف الانفصاليين

أجل الجيش الأوكراني أمس الأحد انسحابا مخططا له بالتوازي مع انسحاب انفصاليين موالين لروسيا من بلدة ستانيتسا لوهانسكا الواقعة على خط الجبهة الشرقي قائلا إن الانفصاليين تجاهلوا الاتفاق وأطلقوا نيران المدفعية صوب مواقع أوكرانية.
واتفق الجانبان في سبتمبر على تنفيذ مشروع لوقف التصعيد في ثلاث بلدات صغيرة في إطار إعطاء دفعة لجهود إحياء اتفاق لوقف إطلاق النار انتهك كثيرا وإنهاء صراع أسفر عن مقتل أكثر من 9600 شخص منذ أوائل عام 2014.
وقال الجنرال بوريس كريمنتسكي ممثل أوكرانيا بمركز تنسيق وقف إطلاق النار “إن فصل القوات والمعدات الذي كان من المقرر تنفيذه اليوم تأجل.”
وأضاف للصحفيين أن “السبب الرئيسي هو استمرار القصف على طول الخط الفاصل. وأقول إن تصعيدا وقع على مدار الأيام الماضية واستخدمت المدفعية الثقيلة.”
ويمثل تأجيل الانسحاب نكسة جديدة لعملية السلام التي تواجه صعوبات كبيرة. ويتهم كل من الطرفين الآخر شبه يوميا بانتهاك اتفاق مينسك لوقف إطلاق النار الذي أبرم قبل 18 شهرا.

شكك مواطنون من ستانيتسا لوهانسكا في إمكان إنجاح خطة الانسحاب.
وقالت واحدة من سكان البلدة تدعى جالينا واكتفت بذكر المقطع الأول من اسمها لرويترز “نحن لا نصدقهم لأنهم حين يكون عليهم الالتزام بهدنة لا يفعلون قط وهذا يحدث دائما. لماذا تعتقد أنهم سيحترمون منطقة منزوعة السلاح؟”.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا