حقيقة «اﻻنقلاب السعودي» على مصر.. ومنع النفط!

قال مصدر مسؤول في شركة أرامكو للنفط السعودية، إنه لم يصدر أي قرار بوقف تزويد مصر بالنفط؛ في الوقت الذي تتزايد فيه تداعيات نقص الوقود في مصر؛ مما أدى إلى مطالبة نواب في البرلمان لوزير البترول طارق الملا، بالكشف عن موقف الاحتياطات الاستراتيجية من المواد البترولية.
وأضاف المسؤول في “أرامكو”، في تصريحات صحفية، أن الشركة ملتزمة بالعقد الذي وقّعته مع الهيئة المصرية العامة للبترول، قبل عدة أشهر، الذي تقوم بموجبه بتزويد مصر بمنتجات بترولية مكررة بواقع 700 ألف طن شهريًا، لمدة خمس سنوات؛ وفق ما جاء بصحيفة “سبق”.
وتابع: “لم يصدر أي قرار رسمي بوقف العمل بالاتفاق”، مشيرًا إلى أن هناك بعض التأخير في إرسال المنتجات نتيجة إعادة تقييم حصص السعودية من النفط، بعد الاتفاق الأخير الذي تم التوصل إليه في اجتماع الدول المصدّرة للنفط (أوبك) في الجزائر نهاية سبتمبر، وبموجبه قد يتم تخفيض إنتاج السعودية نصف مليون برميل يوميًا.
وقال الخبير النفطي السعودي عثمان البراك، إن “السعودية تتعامل مع الاتفاق مع مصر على أنه صفقة تجارية بالدرجة الأولى، وليس مساعدات؛ وبالتالي لا أعتقد أنه سيكون هناك ربط لأي موقف سياسي بالاتفاقيات التجارية، وعلى الأرجح ستعاود الشركة ضخ النفط لمصر، بعد ترتيب بعض الأمور الداخلية”.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا