بالفيديو والصور.. مساكن "الموت" بالإسكندرية تهدد حياة 54 أسرة.. سقوط الأسقف على المواطنين بسبب انهيار شبكات الصرف الصحى.. والأهالى: "الحكومة بتكافئنا بمقبرة جماعية و2000 جنيه لو موتنا تحت الأنقاض"

مساكن مبارك بالإسكندرية تقع بالقرب من منطقة عبد القادر غرب الإسكندرية تم إنشاؤها منذ 40 عاماً يقطنها المواطنون المصنفون بالأولى بالرعاية التى تكافئهم بها الدولة نظراً لظروفهم الخاصة أو لعدم وجود سكن لانهيار منازلهم، لكن فى الحقيقة هم ليسوا الأولى بالرعاية لوضعهم فى التهلكة وتركهم وسط عمارات سكنية أسقفها مهددة بالانهيار وغير صالحة للسكن الآدمى.
لم يتخيل سكان مدينة مبارك أنهم سيكافئون بمنازل آيلة للسقوط من قبل المحافظة، وذلك بعد تسليمها للأهالى منذ يناير 2015، فهى تم بناؤها من خلال هيئة التعاونيات والإسكان الحديث وقامت محافظة الإسكندرية بشرائها فى عهد اللواء طارق المهدى بعدد 1400 وحدة سكنية صدور قرار لترميمها وتسليمها للأهالى.
شكاوى المواطنين بانهيار البلوكات السكنية
ويقول محمد فتحى أحد الأهالى إنه بعد استلام الشقة السكنية من المحافظة فوجئ بعدم صلاحية المبنى للسكن بسبب عدم وود شبكة للصرف الصحى وانهيار الأسقف وتشققها وانتهاء عمرها الافتراضى لمرور أكثر من 40 عاماً على الإنشاء.
وأضاف "إن البلكونات انهارت على الأهالى مؤخراً وانهيار الحديد وتآكله بسبب مياه الصرف الصحى داخل الحوائط وتشربها للمياه ما يعرضها للانهيار فى أى لحظة وإزهاق العشرات من أرواح الأهالى.
واستنكر المواطن ما قامت به محافظة الإسكندرية من شراء بلوكات غير صالحة للسكن، وصدور قرار بترميمها فقط وليس إنشاءها من أول وجديد، ما يخالف القانون ويعتبر إهدارا للمال العام فى صرف أموال باهظة فى الترميم بدون أى فائدة.
بينما قال أسامة يونس أحد الأهالى المتضررين إنه المشكلة التى يعانون منها فى ثلاث بلوكات بينما هذا هو حال سكان بلوكات مبارك، وهى نحو 1400 شقة متهالكة بالكامل.
وأضاف تم استلام الشقق السكنية بعد الترميم منذ عام 2015 للمواطنين المصنفين بالأولى بالرعاية وذوى الاختياجات الخاصة، لكن فوجئنا بانهيار شبكة الصرف الصحى وتشبع الحوائط بالمياه وتساقطها من حين لآخر.
وأكد أن جميع المواطنين رافضين السكن فى مساكن مبارك ويرغبون فى استردادها من المحافظة مرة أخرى بسبب عدم وجود استجابة أو الاستمتاع للشكاوى وتجاهل مطالبهم.
وقال "محافظة الإسكندرية سلمتنا مقبرة جماعية للموت وليس للسكن، والحكومة لم تراعى الحياة الآدمية للغلابة، ومعظم السكان تركوا منازلهم ويسكنون فى الإيجار الحديث خوفاً من انهيار البلوكات عليهم، خاصة أن فصل الشتاء قادم، ما يعرضهم للخطر فى النوة والظروف المناخية الشديدة التى تتعرض لها محافظة الإسكندرية".
إرسال استغاثات بلا جدوى
وأشار إلى أن تقديم شكوى لمجلس الوزراء تفيد بوجود فساد بحى العامرية وتسليم مبانى بدون صرف صحى وبها انهيارات وسقوط 6 بلكونات، موضحا أن فى عهد عبد السلام المحجوب محافظ الإسكندرية الأسبق أوصى بهدمها عام 2001 وفى عام 2013 قرر اللواء طارق المهدى ترميمها وتسليمها للأهالى مع العلم بعدم صلاحيتها لترميم.
وأكد أن جميع الشكاوى التى تم إرسالها لمحافظة الإسكندرية وحى العامرية ومجلس الوزراء بدون نتيجة بعد تحويل الأمر لحى العامرية وأخيراً فقدان الشكوى بمكتب محافظ الإسكندرية اللواء رضا فرحات، قائلا "حياتنا رخيصة آخرنا اللى يموت هياخد تعويض 2000 جنيه من الحكومة ولا حياة لمن تنادى".
بينما قال السعيد محمد على أحد الأهالى إنه استلم شقته لإصابته من حرب أكتوبر بمرض فى أعصابه وإهدائه الشقه تقديراً لما قام به، لكنه فوجئ بأن الشقة لا تصلح للسكن ويجب هدمها بالكامل وبناءها من جديد، مضيفا أن الصرف الصحى قائم على نظام قديم فى جمع الصرف وعدم صلاحية المواسير الموجودة فى باطن الأرض وانسدادها، ما يسبب طفحها على الأهالى وتضرر المواطنين خاصة ساكنى الدور الأرضى.
ومن جانبه قال جابر إبراهيم أحد الأهالى الأولى بالرعاية، إنهم تم تسليمه شقة صغيرة بمساكن مبارك لكنها بها شروخ كبيرة وتصدعات، ما دفعهم لإسناد الأسقف والبلكونات بأسياخ جديد كبيرة حتى لا تنهار عليهم، بالإضافة إلى تدعيم الحديد المتآكل بالأسمنت.
وأضاف أنهم مهما قاموا بالترميمات جميع البلوكات آيلة للسقوط وقد تنهار فى أى لحظة، مؤكداً أن المحافظة أخلت مبنى آخر لتقوم بترميمه وتسليمه للأهالى على هذا الوضع الأليم.
بينما قالت عظيمة إبراهيم إحدى السكان إن مساكن مبارك من أبعد المدن السكنية التى تقوم بتسليمها المحافظة ولا يوجد بها مستشفى أة مستوصف اذا شعر أحد المواطنين بالأعياء يتم نقله إلى مستشفى العامرية العام على مسافة 40 كيلو من المساكن .
وأضافت إن المساكن غير آمنة وبها العديد من الخارجين عن القانون بسبب عدم وجود نقطة للشرطة وبعد أقرب قسم تابع للدائرة، وتطالب بسرعة التدخل لإنقاذ أهالى مبارك من انهيار المنازل عليهم.
رد مجلس الوزراء
وكان قد أرسل مكتب الأمانة العامة لمجلس الوزراء خطابا يفيد أنه ورد للحى توجيهات النيابة الإدارية بشأن الشكوى لقطانى بلوكات 40، 41، 42، بمساكن مبارك وتم تشكيل لجنة للنزول على الطبيعة ومعاينة البلوكات، حيث أسفرت اللجنة على تكليف مهندس المنطقة باتخاذ الإجراءات القانونية للأعمال بدون ترخيص والتنبيه على قطاع عبد القادر بسرعة التنسيق مع شاغلى العقارات لصيانة المواسير والصرف وعرض حالة البلوكات على لجنة المنشآت الآيلة للسقوط وإخطار النيابة الإدارية بإرفاق أصل أعمال اللجنة المشار إليها.
وحرر الأهالى محضرا، وتم تحويله إلى النيابة فى القضية رقم 3449 لسنة 2016 إدارى أول العامرية بنيابة غرب الإسكندرية.

تبطين البلكونات بالحديد كى لا يسقط

مشهد عام لمساكن مبارك

أحد السكان

صورة محضر

نص استغاثة

البلكونات المبطنة بالحديد وفوقها بلكونات آلية للسقوط

مشهد آخر لبيوت منطقة مبارك

المساكن من الخارج

حوائط محطمة

معظم البيوت حوائطها متهالكة ومحطمة

الصرف الصحى يسيطر على مدخل البيوت

مياه الصرف الصحى تغرق الشوارع

مدخل البيوت يملؤه الصرف الصحى

بلكونات وبيوت متهالكة

الصرف الصحى فى الطرقات العامة

حائط يظهر عليه التكسير

ظهور الحديد فى الأسقف

القمامة فى مدخل البيوت

بيوت أخرى متهالكة

القمامة بمداخل البيوت

بلوكات هدمت والأهالى قامت ببناء شبابيك محلها

أحد السكان يروى قصته لليوم السابع

بعض أهالى بلوكات مبارك

أحد السكان

القمامة بمداخل البيوت

مساكن مبارك

ظهور الحديد فى الأسقف

ظهور الحديد بالأسقف

البيوت من الداخل متآكلة الحوائط

غرفة نوم أحد السكان مساكن مبارك

إحدى سيدات مساكن مبارك

المطبخ

حديد الأسقف

الحمام

أحد المسكان من الداخل

سلالم البيوت المتهالكة

لوحات الكهرباء المتهالكة

سيدة تشكو ضنك حالها

هبوط أرضى بغرفة نوم السيدة تعظيمة

حمام السيدة تعظيمة

القاذورات بالمنازل

الأهالى يدعمون الأسقف بالطوب حتى لا يسقط

السيدة تعظيمة

لا يوجد مطبخ بالشقة

مشهد عام للشروخات فى المبانى

مشهد عن قرب للشروخ

السلالم المتهالكة للبيوت

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا