بالفيديو.. نجوم من "زجاج" قهرتهم الإصابات اللعينة

مرة جديدة تعرض النجم الإيطالى ريكاردو مونتوليفو، لاعب وسط ميلان ومنتخب الآتزورى لإصابة ستبعده عن الملاعب لفترة كبيرة، وذلك بعدما أصيب بقطع فى الرباط الصليبى الأمامى للركبة اليسرى، خلال مواجهة منتخب بلاده أول أمس الخميس، أمام إسبانيا، فى الجولة الثانية من تصفيات كأس العالم.
مونتوليفو الذى حرمته الإصابات من المشاركة فى كأس العالم 2014، قبل أن تحرمه من المشاركة فى يورو 2016، تعرض للإصابة الأخيرة، بعد اصطدام قوى مع سيرجيو راموس، قائد اللاروخا، ليتسبب ذلك فى إبعاده عن الملاعب لمدة 6 أشهر، حيث سيخضع لعملية جراحية.
Video of last night's Montolivo injury (left knee anterior cruciate ligament) which will keep him on the treatment table for several months pic.twitter.com/KLXMAcns26
— Meytar Zeevi (@RossoneriBlog) October 7, 2016
ولم يكن مونتوليفو وحده هو من تداهمه الإصابات لفترات طويلة خلال مسيرته الكروية، بل كان هناك أكثر من نجم بارز، تسببت إصاباتهم العديدة، فى وصفهم بأنهم لاعبون "زجاجيون"، ونستعرضهم فى هذا التقرير نقلاً عن جريدة "ماركا" الإسبانية..
أريين روبين.. اللاعب الزجاجى
اللاعب الذى يستحق أن يوصف حقاً باللاعب الزجاجى، حيث أنه كثير التعرض للإصابات، إلا أن مهارته الفائقة وقدرته على مراوغة الخصوم هى التى تتسبب له فى ذلك دائماً، حيث يضطر منافسوه لعرقلته من أجل قطع الكرة من بين قدميه، ولعل ذلك كان سببا رئيسياً فى استغناء ريال مدريد عنه، وحتى بعد رحيله إلى بايرن ميونخ فى 2009، فقد خسر المشاركة فى أكثر من 130 مباراة مع الفريق، بسبب الإصابات.
رونالدو.. لا مستحيل مع الظاهرة
المهاجم الذى يعتبره كثيرون الأفضل فى تاريخ اللعبة، عانى كثيراً خلال الـ 5 مواسم التى قضاها فى إنتر ميلان الإيطالى، عندما قضى نصف هذا الوقت وهو يتعافى من إصابتى الركبة القويتين التين لحقتا به، ولكنه رغم ذلك عاد لمنتخب البرازيل فى 2002، ليقوده للفوز بلقب المونديال، ويفوز هو شخصياً بلقب هداف البطولة، ليثبت أنه الأفضل فى التاريخ بالفعل.
إلكاى جوندوجان.. ودعوات عشاق السيتى
النجم الذى أعجب الجميع بقدراته فى خط وسط بوروسيا دورتموند، وانضم للمنتخب الألمانى، عانى كثيراً بسبب إصابة الظهر الغير متوقعة، فى 2013، والتى أبعدته عن الملاعب لمدة عام كامل، وتسببت فى حرمانه من المشاركة فى التتويج بمونديال 2014، إلا أنه تألق بعد عودته من الإصابة وانتقل إلى مانشستر سيتى، والذى يدعو عشاقه ويصلون من أجل ألا يتعرض نجمهم الجديد لأى إصابة تعوقه عن التألق مع فريقهم.
توماس فيرمايلين.. والغياب عن 100 مباراة
تعرض اللاعب البلجيكى لعدة إصابات حرمته من إبراز قدراته الجيدة مع أرسنال، وتسببت فى إبعاده عن أكثر من 100 مباراة مع الفريق، ولكنه رغم ذلك رحل إلى برشلونة الإسبانى، ولكن المدهش أنه تعرض للإصابات فى إسبانيا أيضاً، ليتم إعارته لروما الإيطالى.
جوناثان وودجيت.. عام بائس مع الملكى
يعتبره البعض من أكبر الإخفاقات فى تاريخ انتقالات ريال مدريد، حيث انتقل إلى الميرنجى قادماً من نيوكاسل الإنجليزى، ولكنه لم يلعب فى عام كامل سوى 10 مباريات فقط، إذ أبعدته الإصابات العضلية عن الملعب لفترة طويلة.
جيوسيبى روسى.. مسلسل ضياع نجم
مهاجم كان متوقع له أن يكون هدافاً من طراز فريد، إلا أن الإصابات العديدة حرمته من ذلك، فبعد انتقاله إلى فياريال الإسبانى تعرض لإصابة الرباط الصليبى، ليرحل بعد ذلك إلى فيورنتينا الإيطالى، ثم عاد إلى إسبانيا، ولعب مع ليفانتى ولكن بعد هبوطه للدرجة الثانية، انتقل إلى سلتيك الأسكتلندى.
ماركو ريوس.. ولعنة المونديال
النجم الألمانى الذى يتمتع بمهارات قائقة، حرمته الإصابة بتمزق جزئى فى أربطة كاحله الأيسر خلال مباراة تحضيرية لكأس العالم من المشاركة فى البطولة، والتتويج مع منتخب بلاده بلقب مونديال 2014، إلا أن زملائه حرصوا على تكريمه برفع قميصه بالرقم "21" أثناء مراسم التتويج، ولكنه تكرر غيابه مرة أخرى عن البطولات الكبرى، ولم يشارك فى يورو 2016 بسبب الإصابة أيضاً، التى ما زال يعانى منها حتى الآن، حيث لم يبدأ موسمه الجديد مع بوروسيا دورتموند حتى هذه اللحظة، غير أنه من المقرر أن يعود للملاعب خلال الأيام المقبلة.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا