اعترافات ترامب الجنسية تقلب الطاولة قبل مناظرته الثانية أمام هيلاري

أعلن خمسة من أعضاء الكونجرس الأمريكي، عن الحزب الجمهوري، اعتزامهم عدم التصويت لصالح المرشح الجمهوري دونالد ترامب بعد فضيحته الأخلاقية الأخيرة، حيث تم تسريب تسجيل صوتي له يعود للعام 2005، يسيء فيه للنساء.

وذكرت شبكة "إيه بي سي نيوز" الإخبارية الأمريكية يوم السبت أن مارثا روبي، عضو مجلس النواب عن ولاية ألاباما؛ ومايك كرابو، عضو مجلس الشيوخ عن ولاية أيداهو؛ وياسون شافيتز، عضو مجلس النواب عن ولاية يوتاه؛ وباربارة كومستوك، عضو مجلس النواب عن ولاية فرجينيا؛ علاوة على كيلى أيوت، عضو مجلس الشيوخ عن نيوهامبشاير؛ أكدوا جميعا اعتزامهم عدم تأييد ترامب في انتخابات الرئاسة القادمة.

من جانبها ، طلبت ميلاني ترامب، زوجة المرشح الجمهوري للانتخابات الرئاسية من الأمريكيين أن يغفروا لزوجها تصريحاته "غير المقبولة والبذيئة".

وهز الكشف عن تسجيل الفيديو القديم حملة ترامب في صميمها ودفع بعض النواب الجمهوريين لإنكاره.

إذ سحب رئيس مجلس النواب بول ريان دعوة لترامب لزيارة وسكنسون اليوم السبت وظهرت دعوات لترامب بالتنحي جانبا وإتاحة المجال للمرشح كنائب الرئيس مايك بنس ليصبح واجهة الحزب الأساسية.

كما قالت منافسة «ترامب» الديمقراطية هيلاري كلينتون، على تصريحات «ترامب»، عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، قائلة: «هذا مرعب، ونحن لا يمكن أن نسمح لهذا الرجل أن يصبح رئيسًا».

وردًا على تصريحات منافسته بهذا الشأن قال «ترامب»: «كلينتون» قالت أسوأ من ذلك بكثير لي على ملعب الجولف – وأعتذر إذا كانت تصريحاتي قد أساءت لأي شخص.

وحاول «ترامب» إصلاح الوضع المتأزم ضده بتحويل الاتهام بشأن هذه التصريحات والسلوك المشين فيها بالإشارة إلى شخص آخر، قائلا: «لقد قلت بالفعل بعض الأشياء الغبية، ولكن هناك فرق كبير بين أقوال وأفعال الآخرين».

مضيفا: «بيل كلينتون أساء فعلا للنساء بالاعتداءات الجنسية واضطهادهن بالتخويف من فضحهن، وترهيب ضحاياه، و سوف نناقش هذا أكثر في الأيام المقبلة» مهددا بفضح تلك الموضوعات في مناظرة يوم غد الأحد، ضد منافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون زوجة الرئيس الأسبق للولايات المتحدة.

وقد سارع ترامب إلى محاولة منع حملته من الانهيار في وقت مبكر من صباح السبت بإصدار بيان مصور معد على عجل عبر فيه عن أسفه على الإدلاء بتصريحات مشينة عن النساء.

وأعلن ترامب أنه تغير، لكنه أثار موضوع خيانات الرئيس السابق بيل كلينتون وانتقد منافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون بحدة، وقال إنه سيتوسع في تناول ماضيهما خلال الأيام القادمة.

وتبدأ الفضيحة مع الكشف عن تسجيل فيديو يعود لعام 2005، يظهر فيه ترامب كأحد نجوم برامج تلفزيون الواقع حينها، وهو يتحدث بصراحة عن تلمس أجساد النساء ومحاولة إغواء سيدة متزوجة.

وحاول الديمقراطيون تسليط الضوء على مثل هذا السلوك لمنع الناخبات من منحه أصواتهن قبل أقل من شهر على إجراء الانتخابات الرئاسية.

وظهر الفيديو قبل ثاني مناظرة تعقد مساء غد الأحد والتي تعتبر شديدة الأهمية لترامب ليحاول فيها العودة من تراجعات حادة لشعبيته في بعض استطلاعات الرأي بعد أداء سيء في المناظرة الأولى.

وقال ترامب "ما هذا إلا صرف انتباه عن القضايا الهامة التي نواجهها اليوم" فبل أن يتحول لإثارة موضوع خيانات بيل كلينتون لزوجته.

وقال ترامب في بيانه "سنناقش هذا أكثر في الأيام القادمة. أراكم في المناظرة يوم الأحد."

وقال ترامب في بيانه المصور الذي نشره على صفحته على فيسبوك "أي شخص يعرفني يعرف أن تلك الكلمات لا تعكس شخصيتي. لقد قلتها وكنت مخطئا وأنا أعتذر."

وتقول صحيفة «ذا جارديان» البريطانية إن حملة الانتخابات الرئاسية للمرشح الجمهوري تواجه أزمة مثيرة، منذ يوم الجمعة الماضي، عندما تم تداول فيديو «ترامب».

وسلطت الصحيفة البريطانية الضوء على اللقاء التليفزيوني الذي أجري على متن حافلة، واعترف خلاله «ترامب» للمذيع «بيلي بوش» -عن نهجه مع النساء، الذين يطلبون لقاءه، باعتباره نجم تليفزيوني.

«ترامب» حديث العهد بالزواج استعاد ذكرياته بأنه انتقل إلى منزل امرأة متزوجة وقال "أنا أعترف.. لقد مارست الجنس معها رغم أنها كانت متزوجة".

وسردت الصحيفة البريطانية ما رواه المرشح الجمهوري عما بذله من أجل إغواء الجميلات، قائلًا: انتقلت لها مثل العاهرة، لكني لم أستطع الوصول إلى هناك وكانت متزوجة..

وأضاف المرشح الجمهوري «أنجذب تلقائيا إلى النساء الجميلات، وأبدأ فقط بتقبيلهن، الأمر يبدو كما لو أن هناك قوة مغناطيسية تجذبني إليها، إنها مجرد قبلة، وأنا لا أستطيع الانتظار».

وتابع: «عندما كنت نجما كان ذلك متاحًا لي بسهولة، فكان بإمكاني فهل أي شيء».

وتتابع الصحيفة البريطانية بأن «ترامب» رفض في البداية المفاخرة المبتذلة التي تحدث فيها عن مزاح غرف خلع الملابس، في المحادثة الخاصة التي أجريت معه قبل عدة سنوات.

وتشير «ذا جارديان» إلى أن موقف الجمهوريين الأخير بالاصطفاف ضد ترامب وإدانة تصريحاته التي وصفوها بـ«الفاسقة»، فضلا عن اعتذار رئيس مجلس النواب، بول ريان، بإلغائه لقاءً مشتركًا مع المرشح الجمهوري - اضطر «ترامب» لإعداد اعتذار كامل عن تصريحاته في مقطع فيديو مدته 90 ثانية، كالن قد تم نشره بعد منتصف الليل.

وقال "ترامب": «كل من يعرفني يعرف أن هذه الكلمات لا تعكس ما أنا عليه، لقد قلتها. وأنا مخطئ، أنا أعتذر، لقد قلت دائما انني شخص مثالي، ولا أتظاهر بانتقاد ذلك فإني لم أعد شخصا مثاليا على الإطلاق».

و أضاف: يؤسفني ما صدر مني من كلام اليوم، من خلال هذا الفيديو الذي تم تسجيله منذ عقد من الزمان».

وكان المرشح الجمهوري للرئاسة الأمريكية دونالد ترامب، في تجمع انتخابي يوم الأربعاء الماضي، في مدينة رينو بولاية نيفادا؛ ليعلن أنه لا يخطط لاستعراض تاريخ الرئيس بيل كلينتون الجنسي خلال المناظرة الرئاسية المقبلة.

وقالت الصحيفة إن حملة ترامب ليست مهتمة بتسليط الضوء على أي من النساء اللائي اتهمن الرئيس السابق بيل كلينتون بالسلوك غير اللائق والاعتداء الجنسي على عدد من السيدات.

ونفى «كلينتون» هذه الادعاءات، وقال إنه لم تنسب إليه أي تهم جنائية.

وكانت بعض السيدات قد عرضن لحضور المناظرة الرئاسية المقبلة في سانت لويس بغرض صرف انتباه هيلاري كلينتون.

وقال «ترامب» في رسالة بريد الكتروني أرسلها إلى الصفحة السادسة من «نمائم نيويورك»: «أريد الفوز في هذه الانتخابات، لإقرار مستقبل سياساتي وليس ماضي بيل كلينتون، فلدي فرص عمل، وتجارة، وإنهاء أزمة الهجرة وملف الرعاية وتقوية جيشنا هو ما أريد حقا أن نلتفت إليه».

وفي أعقاب المناظرة الرئاسية الأولى، قال ترامب إنه سيطرح خيانات بيل كلينتون وتاريخه مع النساء، اذا واصلت هيلاري كلينتون تسليط الضوء عليه وإدانة تصريحات أدلى بها حول النساء على مر السنين.

كما اتهم ترامب أيضا منافسته في السباق إلى البيت الأبيض هيلاري كلينتون بخيانة زوجها.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا