العبادي: لن نسمح للقوات التركية بالمشاركة في تحرير الموصل

استغرب القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إصرار تركيا على تواجد قواتها العسكرية على أرض العراق ، وقال " لن نسمح للقوات التركية بالمشاركة في عملية تحرير الموصل "مركز محافظة نينوي" من قبضة تنظيم "داعش" الإرهابي ، وإنما سنسهل أمر عودة هذه القوات إلى بلادها".

واعتبر وجود القوات التركية يعرقل جهود العراق لتحرير الموصل من داعش ، وقال " سنحرر الموصل من قبضة التنظيم بأيادٍ عراقية ، ولا نية لدينا في مقاتلة تنظيم داعش في سوريا" ، لافتا إلى أن التحالف الدولي هو من يقوم بهذا الدور في سوريا.

وأكد العبادي- في مؤتمر صحفي في كربلاء جنوبي العراق اليوم الأحد - أن القوات العراقية هي الوحيدة على تقاتل على الأرض من أجل إخراج داعش من العراق ، وأن مهمة قوات التحالف الدولي هي التدريب وتوفير الغطاء الجوي للقوات البرية المقاتلة العراقية ، مشيرا إلى مشاركة الطائرات العراقية من طراز "إف 16" في الغارات ضد التنظيم.

ولفت إلى أن قوات "الحشد الشعبي" تساند القوات المسلحة العراقية ، وأنها تقاتل من أجل تحرير العراق من داعش وأن هناك أصوات تحاول النيل من دورها.

على صعيد متصل ، طالب رئيس كتلة الفضيلة النيابية العراقية عمار طعمة الجانب التركي بسحب قواته من الأراضي العراقية دون تأخير ، ومراجعة مواقفه بما ينسجم مع القوانين والأعراف الدولية وعلاقات حسن الجوار.

وقال النائب عمار طعمة ، في تصريح صحفي ، إن الاجماع الوطني السياسي والشعبي برفض التوغل التركي ويعتبره عملًا استفزازيًا وانتهاكا للسيادة العراقية يوضح بشكل قاطع بطلان وعدم شرعية منطلقات ودوافع تركيا في توغلها داخل الأرض العراقية.

ودعا المجتمع الدولي الى تحمل المسؤولية القانونية والأخلاقية بدعم قضية العراق العادلة بالدفاع عن سيادته وحماية أراضيه من خلال استصدار قرار من مجلس الأمن يدين ويرفض التوغل التركي ويلزم تركيا بسحب قواتها وتجنب أي خطوات مستقبلية تنتهك سيادة العراق وتثير الفتنة والانقسام بين مكوناته.

وطالب التحالف الدولي الذي ترتبط الكثير من دوله بعلاقات قوية ومتينة مع تركيا بالضغط علي أنقرة ومطالبتها بانهاء التواجد العسكري غير المشروع في الموصل.

واعتبر استمرار تواجد القوات التركية في العراق يوحي بأنه جزء من مخطط يستهدف تقسيم العراق بطريقة لا تخدم مواطنيه ولا توفر لهم الأمن الراسخ الذي يعتمد بشكل أساسي على وحدة العراق والعراقيين.

يذكر أن الحكومة العراقية طالبت تركيا مرارا باحترام علاقات حسن الجوار وسحب قوات لها دخلت معسكر تدريب "بعشيقة" بالموصل يوم الخميس 3 ديسمبر 2015 دون طلب أو إذن من السلطات الاتحادية في بغداد ، وحذر رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي تركيا من مواجهة عسكرية وحرب إقليمية بسبب تدخلها في الموصل ، وقال " اننا نخشي من أن تتحول المغامرة التركية في الموصل إلى مواجهة إقليمية ، وندعو الحكومة التركية إلى عدم التدخل في الشأن العراقي " ، كما عقدت جامعة الدول العربية اجتماعا خلال شهر ديسمبر الماضي وأدانت توغل القوات التركية وأكدت دعمها للعراق في مساعيه الداعية لانسحابها بشكل كامل.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا