مهدي عفيفي: على «ترامب» إعادة شعبيته أمام «كلينتون» للحفاظ على فرص الفوز

قال الدكتور مهدي عفيفي، المحلل السياسي، وعضو الحزب الديمقراطي الأمريكي السابق، إن الحملة الانتخابية للرئاسة الأمريكية حدث جديد ومختلف هذه المرة بسبب شخصية دونالد ترامب نفسه، موضحا أن الانتخابات عادة في الولايات المتحدة تكون نوعا من التمثيليات، وهذه المرة أكبر لأنه دخل فيها «ترامب».

وأضاف «عفيفي» خلال حواره مع الإعلامي تامر أمين ببرنامج «الحياة اليوم» المذاع على قناة «الحياة» أن التسريبات التى نشرتها واشنطن بوست عن دونالد ترامب أثرت بالسلب على شعبيته، مشيرا إلى أن التسريبات الصوتية لـ «ترامب» ضد المرأة أدت إلى عواصف داخل المجتمع الأمريكي والسياسين، خاصة أن منافسته امرأة وهي هيلاري كلينتون.

وأشار عضو الحزب الديمقراطي الأمريكي السابق، إلى أن كل ولاية من الولايات المتحدة الأمريكية لها طبيعتها وثقلها في الانتخابات، مضيفا أن الناخب الأمريكي لا يهتم بالحياة الشخصية للمرشح الرئاسي وما يعنيه هو برنامجه الانتخابي وما يقدمه للمجتمع الأمريكي.

وأوضح أن المرشح الأمريكي دونالد ترامب قال في أحد تصريحاته التليفزيونية أنه لو أطلق النار على أي شخص لن يؤثر على الناخبين في شيء، منوها إلى أن شعبية دونالد ترامب جاءت من تأكيده أكثر من مرة أنه لم يختبر العمل السياسي من قبل، ولم يتحدث عن المجتمع الداخلي الواقع.

ولفت إلى أن دونالد ترامب في المناظرة القادمة سيركز في حديثه على مهاجمة منافسته هيلاري كلينتون وفضائح "بيل كلينتون" السابقة، مشددا على أن «ترامب» معروف بعلاقاته النسائية المتعددة، وكان يقوم بإدارة شركة ملكات الجمال، وهذا لا يعني للناخب الأمريكي في شئ.

ونوه إلى أنه إذا لم يستطع دونالد ترامب إعادة شعبيته في المناظرة القادمة ستتراجع فرصته في الفوز، مضيفا أن هيلاري كلينتون شخصية سياسية ذو خبرة عالية وتستطيع تحويل مجرى الإتهامات على منافسها ترامب عليه، خاصة انه شخص لديه عيوب سيئة ولا يسمع النصيحة ولسانة سابق أفكاره.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا