"حسان" يكشف حقيقة لقاءه بـ "عمرو دراج " قبل فض اعتصام رابعة

قال الشيخ محمد حسان، الداعية الإسلامي، إن حواره لـجريدة "الوطن"، قد نقل بأمانة، باستثناء وجود خلط يتعلق بالدكتور عمرو دراج أحد قيادات الإخوان، فقد نقل عنه_ على حد قوله_ أن دراج قال له " لا"، ردًا على الوساطة التي قام بها، وهذا لم يحدث، فهو لم يلتق دراج او يسمعه قط.
وأضاف حسان في شهادته علي أحداث رابعة، أمس الأربعاء، خلال قناة الرحمة، أنه قال :" سمعت الدكتور عمرو دراج في حوار له مع الدكتور حمزة زوبع، في برنامج "إني أعترف" في رمضان الماضي، يقول إنهم التقوا "كاثرين أشتون" ثلاث مرات، في كل مرة كانت تقول لهم كلمة واحدة، هي "ارضوا بالأمر الواقع"، وتابع حسان قائلا:" ما كان سعينا واجتهادنا قبل أيام من فض اعتصام رابعة، سوي لإيجاد أرضية للتفاوض بين الجيش والإخوان، فما كنا نريد سوي أن نفتح بابًا للصلح، ثم نترك باب المفاوضات للساسة من الطرفين ليجلسوا على مائدة واحد".
وأكمل:" قلت أيضًا أن أحكام القتل لا اجتهاد فيها، فالقصاص للقتل العمد، لكن من حق ولي الدم أن يعفو وأن يقبل الدية، قلت: "المصالحة لا تنجح إلا بشرطين، الأول صدق النوايا، والثاني العدل والحق، وأنه لابد أن يتنازل كل طرف للأخر من أجل الوصول إلى مصالحة حقيقية، وأن أمور الناس لا تستقيم بالظلم إنما تستقيم بالعدل والحق"، وعلي من يتشكك العودة للشرائط، فكل ذلك مسجل".
ورد حسان على الاتهامات التي طالته بالحصول على كل شيء، بقوله:" لازال البث المباشر مقطوعًا عن "قناة الرحمة" إلى يومنا هذا، وحرمنا جميعًا من الدعوة إلى الله، وضُمت مساجدنا إلى الأوقاف فليتقوا الله، فقد خرجنا للمصالحة حقنًا للدماء وحفاظًا للدعوة، وحفاظًا لشبابنا ولبلدنا وحتى لا يدخل أبناء التيار الإسلامي في صراع مع الجيش والشرطة".
وتابع حسان:" ورب الكعبة نصحت لله وقلت ما لا يتوقعه أحد منكم أن يسمعه، إرضاءً لله، ولازلت أنصح وأذكر في العلن، ولم أكتفي بأدب النصيحة كما علمنا سلفنا الصالح، بل قلت في مجالس عليا القوم، أقول وقلت ما أرضي به ربي، ثم أنكرت على الملأ القتل وتبرأنا إلى الله من هذا القتل وحذرنا من الدماء، وأنكرنا التعذيب وأنكرنا الإهانة، وذكّرنا المسئولين بتحقيق العدل ورفع الظلم حتى لا يصل الناس من كبتهم إلى حد الانفجار ولازلنا نُذَّكر بالعزيز الغفار".
واختتم حسان حديثه قائلاً: "هذه شهادة لله ثم للتاريخ وقد استمعتم إلى المشايخ الأفاضل، الذين كانوا بفضل الله في هذه المصالحة المباركة، ولا أعلم مصالحة تمت على الأرض غيرها، ولكنني قلت لا نملك النتائج فالنتائج لله سبحانه وتعالى، سعينا والله سبحانه وتعالى ولي التوفيق، أسأل الله أن يحقن دماء المسلمين والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته".
وكان الشيخ محمد حسان قال في حوار بجريدة الوطن منذ يومين، أن عبدالفتاح السيسي وعده بعدم فض اعتصام رابعة العدوية بالقوة وقت أن كان وزيرًا للدفاع أثناء الوساطة التي أجراها بين الدولة والإخوان، خلال الفترة التي سبقت فض الاعتصام.
وبعد حوار حسان بالوطن علق الدكتور عمرو دراج القيادي بجماعة الإخوان المسلمين على تصريحات الشيخ محمد حسان قائلًا "المدعو محمد حسان يكذب كما يتنفس.. يدعى أني قلت له كلامًا، رغم أني لم أقابله في حياتي".
وأضاف في منشور له عبر صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" ، يدعي أن آشتون قالت لنا قبل الفض بأيام أن د. مرسي سيعود، ولذلك رفضنا ما يسمى بعروض السيسي، في حين أن آشتون لم تكن موجوده في مصر في هذا الوقت أصلاً.. كلامه كله تناقض، فكيف يقول إن آشتون قالت لنا علينا قبول الواقع، وفي نفس الوقت وعدتنا بعودة د. مرسي؟! هذا الرجل مشارك في مسئولية الدماء التي سيسأله الله عنها يوم القيامه".

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا