الإفتاء توضح «هل ارتداء الثياب المميزة وأكل الطعام الفاخر كبر وإسراف»

قال الشيخ عويضة عثمان، مدير إدارة الفتوى الشفوية وأمين الفتوى بدار الإفتاء، إن القرآن ما نهى أبدًا أن يلبس الإنسان أجمل الثياب ولا أن يطعم أطيب الطعام، فالصحابة كانوا يأكلون ويشربون من غير إسراف ولا مخيلة، مشيرًا إلى أن الكبر هو المنهي عنه.

وأوضح «عويضة» خلال برنامج «فتاوى الناس»، أن الرسول -صلى الله عليه وسلم- كان يحب اللحم، ويحب من الشاة كتفها، والصحابة كانوا يأكلون ويشربون من غير إسراف ولا مخيلة، مشيرًا إلى أن الرسول -صلى الله عليه وسلم- نهي عن الكبر فقط.

واستشهد بما ورد عن النَّبِيِّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم- قَالَ: «لاَ يَدْخُلُ الْجَنَّةَ مَنْ كَانَ فِي قَلْبِهِ مِثْقَالُ ذَرَّةٍ مِنْ كِبْرٍ، قَالَ رَجُلٌ: إِنَّ الرَّجُلَ يُحِبُّ أَنْ يَكُونَ ثَوْبُهُ حَسَنًا، وَنَعْلُهُ حَسَنَةً، قَالَ: "إِنَّ اللهَ جَمِيلٌ يُحِبُّ الْجَمَالَ، الْكِبْرُ: بَطَرُ الْحَقِّ وَغَمْطُ النَّاسِ»، وكذلك جاء نداء القرآن في قوله تعالى: «يَا بَنِي آدَمَ خُذُوا زِينَتَكُمْ عِندَ كُلِّ مَسْجِدٍ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلَا تُسْرِفُوا ۚ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ» الآية 31 من سورة الأعراف.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا