حقيقة خلق الشمس والنجوم والعرش في عاشوراء «فيديو»

أكد الشيخ محمد توفيق الداعية الإسلامي، إنه وقعَ في يومِ عاشوراء أخبار وأحداث نصَّ عليها أهل العلمِ، ومنها: استواء سفينة نوح صلى الله عليه وسلم على الجودي ومولد سيدنا نوح.

واستشهد «توفيق» خلال تقديمه ببرنامج «فتاوى» بما روي عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ -رضي الله عنه- قَالَ «مَرَّ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم بِأُنَاسٍ مِنْ الْيَهُودِ قَدْ صَامُوا يَوْمَ عَاشُورَاءَ فَقَالَ «مَا هَذَا مِنْ الصَّوْمِ؟» قَالُوا َهَذَا يَوْمُ اسْتَوَتْ فِيهِ السَّفِينَةُ عَلَى الْجُودِيِّ فَصَامَهُ نُوحٌ شُكْرًا لِلَّهِ تَعَالَى» أخرجه أحمد وقد تفرد به.

وأضاف أن الله تعالى نجا في عاشوراء، بني إسرائيل وسيدنا موسى -عليه السلام- من عدوهم فرعون، مستدلًا بما روي عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنه أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم: «لَمَّا قَدِمَ الْمَدِينَةَ وَجَدَهُمْ يَصُومُونَ يَوْمًا، يَعْنِى عَاشُورَاءَ، فَقَالُوا هَذَا يَوْمٌ عَظِيمٌ، وَهْوَ يَوْمٌ نَجَّى اللَّهُ فِيهِ مُوسَى [وقومَهُ]، وَأَغْرَقَ آلَ فِرْعَوْنَ [وقومَهُ]، فَصَامَ مُوسَى شُكْرًا لِلَّهِ. فَقَالَ «أَنَا أَوْلَى بِمُوسَى مِنْهُمْ». فَصَامَهُ وَأَمَرَ بِصِيَامِهِ» رواه الشيخان.

وأشار إلى أن اليهود وأهل الجاهليَّةِ كانوا يعظمون يوم عاشوراء بالصيامِ والتعييد والكسوةِ فيه، مستشهدًا بما روي عَنْ عَائِشَةَ رضي الله عنها أنها قالتْ: «إنَّ قُرَيْشًا كَانَتْ تَصُومُ يَوْمَ عَاشُورَاءَ فِي الْجَاهِلِيَّةِ» رواه الشيخان، وعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنه قَالَ «قَدِمَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم الْمَدِينَةَ، فَرَأَى الْيَهُودَ تَصُومُ يَوْمَ عَاشُورَاءَ» رواه الشيخان، وعن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال: «كَانَ يَوْمُ عَاشُورَاءَ تُعظِّمُهُ وتَعُدُّهُ الْيَهُودُ عِيدًا» رواه الشيخان، وعَنْ عَائِشَةَ رضي الله عنها أنها قالتْ: «وَكَانَ يَوْمًا تُسْتَرُ فِيهِ الْكَعْبَةُ» رواه البخاري.

وألمح إلى أن يوم عاشوراء شهد مقتلُ الحسينُ بن عليِّ بنُ أبي طالبٍ الهاشمي، في يومِ جمعةٍ بعد العصرِ وهو ابن ستٍ وخمسينَ سنة.

وذكر أنه وردت آثار شكك بعض العلماء فيها بأنه في يوم عاشوراء خلق الله الشمس والقمر والنجوم، والكرسي والعرش، وميلاد سيدنا إبراهيم -عليه السلام- ونجاته من النار.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا