بالصور.. استمرار مأساة ضحايا "مستريح" كفر الشيخ ويكشفون عن متهمين جدد.. ربة منزل: بعت البط والأوز اللى حيلتى منهم لله.. فلاح: فقدت أرضى وفلوسى.. وآخر: سرق تحويشة العمر وأصبحت تحت رحمة البنك

يواصل ضحايا مستريح كفر الشيخ رواية مأساتهم عقب وقوعهم فريسة للمتهم الذى استولى على تحويشة العمر، بعدما أوهمهم بتحقيق نسبة فائدة كبيرة فى شركة وهمية لتوظيف الأموال، فاكتشفوا الواقع المرير وأنهم ضحية نصاب كبير سرق منهم تحويشة العمر، لتجد خلف كل باب منهم حكاية تدمى لها القلوب وتدمع لها العيون.

سعيدة نبيه إحدى الضحايا
واستولى المتهم "م. ر. ا"، أمين شرطة و4 من أقاربه، على قرابة 600 مليون جنيه من المواطنين فى محافظات "كفر الشيخ والإسكندرية ودمياط"، من بينها 100 مليون من أهالى قرية إبشان التابعة لمركز بيلا وتضم 22 عزبة مجاورة .
وكشف الضحايا عن وجود نصابين آخرين بقرية إبشان، التابعة لمركز بيلا بكفر الشيخ، لم تطلهم يد العدالة ومازالوا طلقاء يتمتعون بالملايين التى جمعوها من الطبقة الفقيرة والمتوسطة بالقرية، بعدما استدانوا وحصلوا على قروض للاستفادة بنسبة الأرباح فى الشركة الوهمية للمتهم، وحتى الأغنياء أغراهم بعائد الفائدة الكبير فأعمى عيونهم عن الكارثة التى وقعوا فيها عقب الاستيلاء على أموالهم.

وائل فوزى الديب
وائل الديب: خسرت 1.5 مليون جنيه
وأبدى وائل فوزى الديب، من ضحايا مستريح كفر الشيخ، تعجبه من إلقاء القبض على "محمود العو" وترك "أحمد عصام" صاحب شركة توظيف الأموال بالإسكندرية، الذى أغرى المزارعين والفقراء والأغنياء بعائد 10% بقرية إبشان فباع المئات أراضيهم الزراعية عندما زادت الإغراءات لـ25 % .
وقال "الديب"، إنه أودع 1.5 مليون جنيه لدى أحمد عصام ومحمود العو، بعدما باع قطعة أرض وشقة بمصيف بلطيم، ولم يأخذ أى أرباح منهماولم يأخذ فلوسه أيضاً .
وأضاف "الديب"، أنه يعيب على من يتلاعبون باسم الدين بالمواطنين، ويستغلون فقرهم وحاجتهم لأى أموال تعينهم على الحياة، مؤكداً أن هناك حالات من الصعب سماع مآسيها ضمن ضحايا مستريح كفر الشيخ، فمنهم من باع أرضه عقب خلافات وسيلان دماء بين الأشقاء، ومنهم من أصيب بالشلل والجلطات ومنهم من لازم الفراش لإصابته بأمراض، وانفصل الزوج عن زوجته بسبب خسارتهم للآلاف وتشرد الأبناء، مؤكداً أن القرية بها العديد من القصص والحكايات التى يبكى لها القلب قبل العين .
فخرى لطفى عامل يومية: بعت الأرض وفقدت كل شىء واللى يبيع أرضه يخسر كتير.. منهم لله
وقال فخرى لطفى محمد العمرى، أحد الضحايا، كنت أعمل فى الخرسانة بـ50 جنيها يوميا، ونشبت خلاف بينى وبين شقيقى بسبب قطعة الأرض لإصراره على بيعها، ووضع ثمنها 180 ألف جنيه لدى مستريح كفر الشيخ، وتحصيل الفوائد، مؤكداً أنه توجه عدة مرات للإسكندرية للحصول على أمواله، وعندما اكتشف عملية النصب طلب منه المتهم العودة لكفر الشيخ وسيرسل له المبلغ، إلا أنه لم يسلمه سوى 10 آلاف جنيه فقط .

منجى لطفى العمرى
منجى العمرى: أغرونى بالعائد فبعت الأرض التى شهدت سيلان دم شقيقى
وقال منجى لطفى العمرى، من الضحايا، إن وليد عبد المعبود أحد المستريحين من أبناء قرية إبشان، من بين الذين حصلوا على أمواله ولم تتم مساءلته ولا حبسه ويعيش طليقاً حراً، مؤكداً أنه وضع لديه وشقيقه 110 آلاف جنيه، بالإضافة إلى 50 ألفا لدى سيد العو، عقب بيع قطعة أرض زراعية ولم يحصل على أى أرباح .
وأكد "العمرى"، أنه يتحسر على ضياع أمواله وأرضه التى باعها، بعدما سالت عليها الدماء، فى مشاجرة مع شقيقه للخلاف عليها وسجن بسببها، مشيراً إلى أن أبرز ما يؤلمه أن المتهمين أغروه باسم الدين للحصول على أمواله، مؤكدين أن ما سيفعله حلال، مطالباً بإلقاء القبض على "وليد" وشقيقه "رضا" ومصادرة الأموال والممتلكات التى بحوزتهما.

ياسر طلعت
ياسر طلعت: هناك مستريح يعمل مدرسا ومازال حرا لديه أرصدة وممتلكات بالإسكندرية
قال ياسر طلعت، أحد الضحايا من قرية إبشان، إن المتهمين نصبوا على ضحاياهم باسم الدين، وهم لا يعرفون عنه شيئاً، مستندين إلى فتاوى لإغراء ضحاياهم والنصب عليهم، مؤكداً أن هناك مستريحا آخر لم يتم ضبطه حتى الآن ومازال يعيش طليقاً فى محافظة الإسكندرية، ويدعى"على. م. ا.ل" مدرس، بعدما تنمكن من خداع البسطاء بكلمات معسولة وأقنعهم بأن ما سيفعلونه ليس مخالفاً ولا توجد به شبهة، وهو مجرد توظيف أموال تحت إشراف حكومى .
وأضاف "طلعت"، أنه وضع 130 ألف جنيه ولديه إيصالات بالمبلغ، وعندما اكتشف عمليات النصب فر المتهم هارباً إلى الإسكندرية، مشيراً إلى أن المتهم استولى على حوالى 5ملايين جنيه من المواطنين، بالإضافة لبعض العقارات، حيث كان يشغل منصب المدير المالى المسئول عن شركة محمود العو الوهمية، والغريب أنه لم يتم إلقاء القبض عليه، رغم وجود ما يثبت حصوله على أموال البسطاء .

سعيدة نبيه إحدى الضحايا
سعيدة: "بعت الفراخ والبط اللى كانوا حيلتى.. منهم لله"
قالت سعيدة نبيه محمد المرسى، إن المتهمين خدعوها بكلامهم المعسول وإغراءاتهم بالفوائد الوهمية، مؤكدةً أنها كانت تعتمد على توفير ما تحتاجه من أموال ونفقات أسرتها على دواجن تقوم بتربيتها تضم "بط وأوز وفراخ"، فاضطرت لبيعها بـ15 ألف جنيه ووضعتها لدى مستريح إبشان للحصول على فوائدها الشهرية التى تساعدها على دفع الأقساط، مضيفة، "خسرت البط والفراخ اللى حيلتى، ولم أحصل على أى فائدة.. منهم لله".

شريف إيهاب
شريف إيهاب: سرق تحويشة العمر مليون و200 ألف جنيه.. وأصبحت تحت رحمة البنك
قال شريف إيهاب، أحد ضحايا قرية إبشان، إنه وضع مليونا و200 ألف جنيه لدى المتهم السيد العو وابن شقيقه محمود العز، عقب بيعه ممتلكاته وتحويشة العمر من رحلة سفر للكويت، بالإضافة لحصوله على قرض من البنك، وخسر أمواله بسبب نصب سيد العو ومحمود العو، ويضطر كل شهر لسداد الأقساط للبنك.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا