عقد مترو الهرم يدخل حيز التنفيذ.. وزير النقل: المرحلة الأولى تنقل 700 ألف راكب يوميا.. 30 مليار جنيه تكلفة المرحلة الثانية

شهد الدكتور جلال سعيد، وزير النقل، اليوم، الأحد، مراسم توقيع عقد الأعمال الاستشارية للإشراف على تنفيذ مشروع المرحلة الأولى من الخط الرابع للمترو، وذلك بحضور الدكتور أشرف العربي، وزير التخطيط، والدكتورة داليا خورشيد، وزير الاستثمار، والدكتور أحمد زكي بدر، وزير التنمية المحلية، واللواء كمال الدالي، محافظ الجيزة، والمهندس عاطف عبد الحميد، محافظ القاهرة، ورئيس وقيادات الهيئة القومية للأنفاق وقيادات وممثلى هيئة التعاون الدولى اليابانية (جايكا)، وتاكيهيرو كاجاوا، السفير الياباني بالقاهرة.

وقال وزير النقل، إن الخط الرابع للمترو هو أحد مشروعات البنية الأساسية المهمة فى مجال نقل الركاب، وسيساهم بشكل كبير فى حل مشكلة اختناقات المرور السطحى داخل إقليم القاهرة الكبرى بجميع الميادين والشوارع الرئيسية والتقاطعات فى المناطق التى يخدمها الخط، بالإضافة إلى أنه يساهم فى تقليل نسبة التلوث البيئى والضوضائى نتيجة التكدس المرورى بالشوارع والميادين.

وأضاف أن الخط الرابع يعتبر أحد الروافد الرئيسية لشبكة مترو الأنفاق المكونة من ستة خطوط، والتي سوف تنقل عند اكتمالها ما يزيد على عشرة ملايين راكب يوميًا، وسوف يمثل هذا الرقم حوالى 50% من إجمالى رحلات الركاب بإقليم القاهرة الكبرى، موضحا أن النسبة الباقية سوف تظل موزعة على باقى وسائل النقل الأخرى.

وأشار الوزير إلى أنه طبقًا للدراسات، فإن المرحلة الأولى من هذا الخط سوف تنقل حوالى 700 ألف راكب يوميًا، وسيؤدى ذلك إلى تخفيف العبء بصورة خاصة عن شارع الهرم وميدان الجيزة اللذين يعتبران أكثر المناطق بالقاهرة الكبرى ازدحاما، هذا وسوف تصل طاقة الخط إلى 1.8 مليون راكب عند اكتماله.

وأعلن سعيد أن المرحلة الأولى من الخط الرابع تتكلف قرابة 25 مليار جنيه التى ينفذها الجانب اليابانى، موضحا أن تكلفة العقود الاستشارية تصل إلى 900 مليون جنيه ويتم العمل به خلال 9 سنوات بينهم 6 سنوات مدة تنفيذ المشروع و3 سنوات بعد التسليم.

من جانبه، قال اللواء طارق جمال الدين، رئيس الهيئة القومية للأنفاق، إن جميع الدراسات التى تمت للمرحلة الأولى تمت بمعرفة المكاتب الاستشارية اليابانية وبمنحة من الحكومة اليابانية، وستبدأ دراسات المرحلة الثانية الممتدة من محطة عمرو بن العاص وحتى نهايتها بمنطقة التجمع الأول فور بدء تنفيذ المرحلة الأولى من الخط، كما وعدت بذلك الحكومة اليابانية.

وفيما يخص الموقف التنفيذى للمرحلة الأولى، فقد بدأت الهيئة القومية للأنفاق فى إجراءات الطرح على المقاولين المتخصصين لتنفيذ المرحلة الأولى، حيث تم الانتهاء من إجراءات التأهيل والإعلان على الشركات المؤهلة للمشاركة فى تقديم عروضها لتنفيذ هذه المرحلة وجميع التخصصات.

كما أعلن أن القرض الميسر من الجانب اليابانى المقرر بـ1.2 مليار دولار يتم سداده على 30 سنة بفائدة تصل إلى 3٪، وقال إن تنفيذ المرحلة الثانية من الخط نفسه تصل تكلفته إلى 30 مليار جنيه.

جدير بالذكر أن هذا الخط يمتد من أقصى غرب إقليم القاهرة الكبرى من 6 أكتوبر إلى أقصى شرقها مقابل التجمع الأول ومدينة الرحاب بطول 43 كيلومترا، ويمر هذا الخط على معظم المعالم السياحية فرعونية وإسلامية، حيث يبدأ من غرب الطريق الدائرى ثم حدائق الأهرام ليصل إلى المتحف المصرى الكبير ثم منطقة هضبة الأهرامات وشارع الهرم وميدان الجيزة والروضة والملك الصالح وتنتهى المرحلة الأولى منه بمحطة عمرو بن العاص عند حديقة الفسطاط.

وسوف تمتد المرحلة الثانية إلى منطقة القلعة ثم مدينة نصر والقاهرة الجديدة، وتنتهى بمركز النقليات والمحطة التبادلية التى يجرى التخطيط لتنفيذها عند تقاطع طريق السويس مع الطريق الدائرى، ويتقاطع هذا الخط ليتبادل خدمة انتقال الركاب فى كل من محطتى الجيزة مع الخط الثانى للمترو ومحطة الملك الصالح مع الخط الأول.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا