وزير المالية في اجتماعات "النقد الدولي": مصر بدأت طريق الإصلاح ..صور

أكد وزير المالية، عمرو الجارحى، إصرار الحكومة المصرية على المضى قدمًا فى تنفيذ برنامج متكامل من الإصلاحات الاقتصادية التي تعالج الاختلالات المالية والنقدية، وأهم المشاكل الهيكلية لتحقيق الانطلاقة الاقتصادية وعمليات البناء التي تقوم بها مصر.

وشدد الجارحي، على أن هذه الجهود والإصلاحات ستنعكس في صورة زيادة معدلات النمو والتشغيل وتحسين مستوي الخدمات العامة وبرامج الحماية الاجتماعية والحفاظ علي الاستقرار المالي والنقدي علي المدي المتوسط.

وأوضح أن البرنامج الذى أوشكت مصر على الانتهاء من الاتفاق عليه مع صندوق النقد الدولي يمثل خطوة لتدعيم الثقة في برنامج الحكومة وتوفير التمويل المناسب له، مشيرًا إلي ان تنفيذ الإصلاحات الاقتصادية بدأ قبل المحادثات مع الصندوق وهي إصلاحات مهمة تعالج المشاكل الحالية وتفتح افاقا جديدة امام الاقتصاد المصري.

جاء ذلك خلال اللقاءات التي عقدها وزير المالية علي هامش الاجتماعات السنوية لصندوق النقد والبنك الدوليين، حيث عقد خلالها وزير المالية عدة لقاءات مكثفة ومتتابعة مع العديد من رجال أعمال والبنوك الاستثمارية ونظرائه من وزراء مالية الدول العربية والأوروبية والإفريقية.

واستضافت كل من غرفة التجارة المصرية الامريكية والمعهد الدولى للمالية لعامة وزير المالية متحدث رئيسى خلال الملتقى الاستثمارى الذى عقد فى إطار فعاليات الاجتماعات السنوية للبنك والصندوق، حيث بعث وزير المالية برسائل واضحة خلال كلمته فى مقدمتها أن المميزات العديدة التى تتمتع بها مصر من الموقع الجغرافي المتميز الى تنوع الاقتصاد المصرى وتطور البنية الاساسية مؤخرا يطرح مجالات واسعة للاستثمار فى كافة القطاعات الزراعية والصناعية والخدمية.

وأشار إلى أن المشروعات الكبرى التى أطلقها رئيس الجمهورية فى محور قناة السويس واستصلاح 1,5 مليون فدان وكذلك العاصمة الإدارية الجديدة تشكل بيئة جاذبة للاستثمار، وتفتح آفاقًا واسعة للتعاون بين مصر وكافة دول العالم.

وأوضح أن الحكومة المصرية بدأت بالفعل مسيرة الإصلاح، حيث تم بالفعل إصدار قانونى ضريبة القيمة المُضافة وفض المنازعات الضريبية فى إطار تحرك وزارة المالية لإجراء إصلاح ضريبى شامل فيما يمثل ركنا أساسيا فى برنامج الإصلاح الاقتصادى وفى تهيئة المناخ الأمثل للمستثمرين المصريين والأجانب، كما تم إصدار قانون الخدمة المدنية ليعكس الرؤية المصرية لاصلاح الجهاز الادارى للدولة.

كما تناولت الاجتماعات المكثفة لوزير المالية خلال الأيام الماضية لقاءات مع وزراء مالية ألمانيا وفرنسا وبريطانيا والكويت ونائب وزير الخزانة الامريكى حيث استعرض الجارحى ملامح الخطة المصرية للإصلاح الإقتصادى مؤكدا رغبة مصر فى التحرك قدما بدعم من شركائها الدوليين لتحقيق التنمية المستدامة.

وأكد وزراء المالية الأوروبيين واعضاء مجموعة الدول السبع الصناعية دعمهم الكامل لمصر وتأييدهم لسياسة الحكومة لاستعادة عافية الاقتصاد المصرى مؤكدين على ان مصر تسير على الطريق الصحيح وأنهم سيبذلون كل جهد وتعاون لضمان نجاح البرنامج المصرى، اقتناعا منهم بالأهمية الحيوية لمصر فى المنطقة العربية والعالم ودورها المحورى فى تحقيق السلام والاستقرار فى الشرق الأوسط.

وشارك وزير المالية ومحافظ البنك المركزي فى الاجتماع الختامى لوزراء مالية مجموعة العشرين، حيث شاركت مصر كضيف شرف على مدار العام الماضي فى كافة أنشطة عمل المجموعة تحت الرئاسة الصينية.

كما اتفق وزير المالية المصرى مع نظيره الألمانى الرئيس الجديد للمجموعة خلال العام الحالي، على مشاركة مصر فى الاجتماعات الخاصة بافريقيا فى إطار مجموعة العشرين بما يحقق استمرار التواصل والتمثيل المصرى فى هذا المحفل الهام دوليا.

وعقد عمرو الجارحى العديد من اللقاءات مع البنوك وصناديق الاستثمار الألمانية والأمريكية واليابانية استعرض خلالها ملامح برنامج الإصلاح الإقتصادى وسبل تعزيز التعاون مع المؤسسات المالية الدولية لتوفير الاحتياجات الاستثمارية اللازمة لتمويل البرنامج المصرى للإصلاح.

ويشارك وزير المالية فى اجتماعات اللجنة الرئيسية للسياسات المالية فى صندوق النقد الدولى وكذلك فى اجتماع كريستين لاجارد مدير صندوق النقد الدولى مع وزراء مالية المجموعة العربية من اعضاء الصندوق يوم أمس السبت قبل ان يغادر الى نيويورك فى ختام جولة العمل التى اجراها فى بريطانيا والولايات المتحدة ليختتم ستة أيام من العمل المكثف بإلقاء الكلمة الرئيسية فى الاجتماع السنوي للملتقى الدولى لرجال الاعمال والمستثمرين والذى يعد احد اهم المحافل الدولية لقادة وكبار المفكرين الاقتصاديين وقيادات مجتمع الاستثمار فى العالم.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا