مسئول سابق: التربية والتعليم مسئولة عن مناهج المدارس الأجنبية في حالة واحدة

علق مدحت مسعد، وكيل وزارة التربية والتعليم الأسبق، على واقعة تدريس مدرسة أمريكية في مصر لمناهج محرفة عن حرب 6 أكتوبر ونسبها النصر فيها لإسرائيل، قائلا: الأمر يحمل غموضا ولبسًا لا نفهم سببه؛ لأن وزارة التربية والتعليم أكدت أن المدرسة تابعة للسفارة الأمريكية وليس لها سلطة عليها والسفارة الأمريكية نفت تبعية المدرسة لها، لكن بصفة عامة هناك وضعان للمدارس الدولية في مصر.

وأوضح "مسعد" في تصريح لـ"صدى البلد" أوضاع المدارس الدولية في مصر، حيث إن هناك نوعين من هذه المدارس، الأول يطلق يحمل اسم المدارس الدولية وهي تابعة للسفارات الأجنبية ولا يسمح للمصريين باللحاق بها لأنها قاصرة على أبناء الجالية الأجنبية فقط، ومناهجها نفسها التي تدرس لهم في بلادهم ولا تخضع لوزارة التربية والتعليم في مصر، فهي جزء من السفارة الأجنبية فهي تعتبر مدرسة في بلادهم ولكن على أرضنا، وبالتالي لا نشرف على المادة التي تقدمها، وفي حالة المدرسة الأمريكية بالمعادي فهو رأي ونحن لا نحجر على الرأي الآخر طالما لا يسمم عقول أبنائنا.

وأضاف أن النوع الثاني هو المدارس الدولية التي تضم مصريين، وهي تدرس مناهج دولية، ويسمح للوزارة بالإشراف عليها ومراقبة المادة المقدمة داخلها.

وأشار إلى أن الفيصل في مراقبة التربية والتعليم للمدارس الأجنبية في مصر هو السماح للمصريين باللحاق بها، فإذا كان بها مصريون فالوزارة هي المسئولة عنها وكذا إذا دخلها مصريون يجب أن يكونون من حاملي الجنسية ويدخلونها على أنهم مواطنون أجانب، وإذا كانت مقتصرة على أبناء الجاليات فقط فالوزارة لا تشرف عليها وتعتبر جزءًا من السفارة الأجنبية.

وكانت مدرسة أمريكية بالمعادي تقدم مادة تعليمية مزورة عن حرب 6 أكتوبر تفيد بأن إسرائيل هي التي انتصرت في الحرب، وقامت بالتنازل عن سيناء للمصريين من باب "طيبة القلب وإحياء السلام"، حسبما تداولت وسائل الإعلام.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا