«قومي المرأة» بأسيوط يعلن اختيار قرية نموذجية فى تدوير المخلفات البيئية.. صور وفيديو

أكدت ثناء السعيد، عضو المجلس القومى للمرأة، أهمية تمكين المرأة الريفية وتوعيتها بحقوقها ومكانتها وكيفية الاستفادة من مكونات البيئة المحيطة وترشيد الاستهلاك وتعظيم الاستفادة من المخلفات البيئية وتحويلها إلى صناعات تكاملية تعود بالنفع على الأسرة المصرية.

جاء ذلك خلال الاحتفال بإقامة أول مخيم مخيم بيئى بمحافظة أسيوط، والذى يقيمه المجلس القومى للمرأة بمحافظة أسيوط اليوم، الأحد، وذلك فى إطار حملة "17 يوما من النشاط لتمكين المرأة الريفية من أجل تنمية مجتمعاتها"، والتى أطلقها المجلس بدءًا من 1 أكتوبر الحالى وتستمر إلى 17 أكتوبر الجارى، بحضور ثناء السعيد، المشرف على فرع المجلس القومى للمرأة بمحافظة أسيوط، وسامى برسوم، عضو المجلس القومى للمرأة.

كما شارك بالحضور الدكتورة سحر عبد الجيد، مستشار المحافظ لشئون المرأة وعضو المجلس القومى بالمحافظة، والدكتورة سحر عبد المولى، مقرر فرع المجلس القومى للمرأة بمحافظة أسيوط، والدكتورة أسماء عبد الرحمن، عضو المجلس ومقرر اللجنة الإعلامية، وعايدة عبده، مسئول مشروع تمكين بهيئة "كوبتك أورفانز"، ورؤساء وممثلو جهاز شئون البيئة ومديرية الزراعة والجمعيات الأهلية بالمحافظة.

وأعلنت الدكتورة سحر عبد المولى، مقرر فرع المجلس القومى للمرأة بمحافظة أسيوط، عن اختيار قرية نموذجية فى تدوير المخلفات البيئية، مشيرة إلى أن المخيم البيئى يستهدف الرائدات الريفيات والجمعيات والمؤسسات الأهلية التى تعمل فى مجال حماية البيئة وتدوير المخلفات، بالإضافة إلى المسئولين المعنيين بقضية البيئة والمعنيين بتنفيذ مشروعات مبتكرة لتمكين المرأة الريفية اقتصاديًا بالمحافظة.

وقالت "عبد المولى" إن المخيم يسعى إلى نشر فكرة مجمع "عين البيئة"، وهو أول مجمع بيئى متكامل، والذى يعتمد بالأساس على ترسيخ مفهوم "منظومة الفصل من المنبع" بهدف تغيير الثقافة البيئية لدى المرأة، وتقليل الفجوة بين الموارد والاحتياجات من خلال ترسيخ مفاهيم ترشيد الاستهلاك بل وتحويل العبء إلى موارد.

وشددت على ضرورة إيجاد حلول بديلة للمشاكل البيئية مثل المخلفات الناتجة عن طبيعة أنشطة القرية الريفية وتحويلها لموارد مستدامة مثل المخلفات الزراعية والحيوانية والغذائية، وذلك من خلال نماذج تحويل المخلفات العضوية إلى سماد حيوى "الكومبوست" أو إلى وقود حيوى "بيوجاز"، فضلا عن توضيح الأضرار الناتجة عن عدم تدوير المخلفات العضوية أو التخلص منها بشكل يلوث البيئة ويضر صحة المجتمع بل ويقضى على الموارد.

وتضمنت أنشطة المخيم عرضا لمعرض المنتجات اليدوية والبيئية والغذائية والتراثية للسيدات الريفيات تحت عنوان "شجع منتج بنت بلدك.. رائدات من ريف مصر"، واستغلال المنتجات والمواد البيئية المتاحة، بالإضافة إلى عرض فيديوهات قصيرة تحت عنوان "رسالة سيدة من ريف مصر" تمتد على مدار الـ17 يوما، وتتضمن عرضًا لنماذج من حياة سيدات ريفيات للتعرف على طبيعة حياتهنّ وممارساتهنّ اليومية وطموحاتهنّ وأهم العقبات التى تعترض طريقهنّ فى محاولة جادة لإيجاد حلول لها.

وشارك في الحفل 100 فتاة من الفتيات المؤهلات لخوض انتخابات المجالس المحلية المقبلة ضمن مبادرة "المرأة الأسيوطية صانعة القرار".

وفى نهاية الاحتفال، تم عرض لبعض الفقرات الفنية لبعض الفتيات مشروع تمكين التابع لهيئة "كوبتك أورفانز" المشاركات فى المخيم، والتى تعبر عن قضايا المرأة فى المجتمع تمكين الفتاة الصعيدية والتوعية بحقوقها وواجباتها.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا