البرلمان ينتفض ضد التزوير.. مدرسة أمريكية بالمعادى تدرس انتصار إسرائيل بحرب أكتوبر.. لجنة التعليم تشكل وفدا للتحقيق وتوجيه سؤال للخارجية.. بيان للتعليم: لا علاقة لنا والمنشأة تابعة لسفارتها

انتفض نواب لجنتى التعليم والخارجية بالبرلمان، ضد تزوير المدرسة الأمريكية بالمعادى للتاريخ المصرى، وزعم أن إسرائيل هى التى انتصرت فى حرب أكتوبر 1973، مطالبين بضرورة التحقيق فى الواقعة، ومؤكدين إرسال لجنة للتحقيق فى الأمر، ومطالبين كل من وزارة التربية والتعليم والخارجية بإرسال احتجاج رسمى لواشنطن على التزوير.
فى البداية صرح بشير حسن، المتحدث الرسمى باسم وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى، بأن المدرسة الأمريكية التابعة لسفارة الولايات المتحدة بجمهورية مصر العربية لا تخضع لوزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى، وإنما لوزارة الخارجية.
وأضاف المتحدث الرسمى، أنه حال رصد أى تجاوزات أو مخالفات يتم مخاطبة وزارة الخارجية، والسفير الأمريكى بمعرفة وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى، وهذا ما تم بالفعل.
من جانبه أكد النائب عبد الرحمن البرعى، وكيل لجنة التعليم بالبرلمان، أن اللجنة ستتابع تزوير التاريخ فى مدرسة الأمريكية بالمعادى، وستنظم زيارة ميدانية للمدرسة من جانب بعضا لنواب القريبين من المنطقة للتأكد من الأمر.
واضاف وكيل لجنة التعليم بالبرلمان، لـ"اليوم السابع" أن هناك مجموعة مناهج ثابتة فى كافة المدارس الدولية، فى مناهج اللغة العربية والتاريخ والتربية الوطنية، بينما يترك لتلك المدارس وضع مناهج العلوم والرياضيات.
وأشار وكيل لجنة التعليم بالبرلمان، إلى أن اللجنة ستطالب بضرورة إشراف مالى وادارى من جانب الوزارة على تلك المدارس، خاصة أن هناك تصرفات ظهرت من تلك المدارس يجب التحقيق فيها مثل جمع اموال الطلاب بالدولار، وتحية العلم.
من ناحيته قال النائب سامى هاشم، عضو لجنة التعليم بالبرلمان، إن على وزارتى التربية والتعليم، والخارجية، أن تتقدم باحتجاج رسمى بشأن ما يدرس فى المدرسة الأمريكية بالمعادى من تاريخ مزور عن حرب اكتوبر، موضحا أن تبعية المدرسة للسفارة الأمريكية لا يجعلها تبث مواد للطلاب عن تاريخ دولة بشكل خاطئ.
وأضاف عضو لجنة التعليم بالبرلمان، لـ"اليوم السابع" أن الدولة المصرية لا تقبل أن تدرس داخل اراضيها مواد ضد التاريخ القوى للبلاد، متابعا :"لا يمكن لمصر أن تنشئ مدرسة وتدرس فيها تاريخ خاطئ عن أمريكا فكيف نقبل بما تفعله المدرسة الأمريكية".
وفى ذات الصدد قال النائب طارق الخولى أمين سر لجنة العلاقات الخارجية بالبرلمان، إنه لو صحة واقعة وجود مدرسة أمريكية فى مصر تدرس للطلاب بأن إسرائيل انتصر على مصر فى حرب أكتوبر سيكون أمر خطير للغاية وتزوير واضح فى التاريخ.
وأضاف أمين سر لجنة العلاقات الخارجية بالبرلمان فى تصريح لـ"اليوم السابع" أنه يجب توجيه سؤال لوزراة الخاريجة المصرية فى صحة هذا الأمر، لافتا إلى أن أغلب الطلاب فى هذه المدارس من المصريين، وأن تزوير التاريخ أمر غير مقبول ولا ينبغى السكوت عنه.
فيما قال النائب إبراهيم حجازى عضو لجنة التعليم والبحث العلمى بالبرلمان، إن هناك مدارس تعليمية مخصصة لابناء الجليات الاجنبية فى مصر، مشيرا إلى أنه ينبغى عدم السماح للدولة بدخول الطلاب المصريين لمدارس الجليات الأجنبية.
وتعليقا على ما نشرته بعض المواقع بأن هناك ما يفيد أن المدرسة الأمريكية بالمعادى، تُدرس للطلاب أن إسرائيل انتصرت على مصر فى حرب أكتوبر، أوضح حجازى فى تصريح لـ"اليوم السابع"، أن مصر تحترم المواثيق والاتفاقات الدولية، وإن كان هناك تجاوزرات من بعض المدارس الأجنبية يجب إبلاغ الخارجية المصرية للبت فى الأمر.
وأوضح أن أبناء الجاليات يدرسوا ما يشاؤن بعيداً عن الطلاب المصريين، لافتا أنه يجب إبلاغ السفارة الأمريكية بالواقعة.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا