سفير قبرص بالقاهرة: مصر القوية تضمن أمن واستقرار أوروبا والمنطقة

تستضيف القاهرة بعد غد الثلاثاء 11 أكتوبر اجتماعات القمة الرابعة بين الرئيس عبد الفتاح السيسي والرئيس القبرصي نيكوس أناستاسيادس، ورئيس وزراء اليونان الكسيس تسيبراس في إطار الشراكة الثلاثية بين مصر واليونان وقبرص.

وفي حواره لـــــ "صدى البلد" " أعاد سفير قبرص في القاهرة، خاريس موريتسيس، إلى الاذهان اتفاق زعماء الدول الثلاث -قبل عامين -على ترويج التعاون فيما بينهم ، ومشيرا إلى أن القمة الرابعة "قمة القاهرة" سوف تدرس مختلف الموضوعات مثل علاقات مصر- بالاتحاد الأوروبي، إضافة إلى مناقشة الأوضاع الإقليمية، في ليبيا في، والحرب الدائرة في سوريا والعراق، والحرب الأهلية في اليمن، والجمود الذي أصاب القضية الفلسطينية، وانتشار الإرهاب ومسألتيي الهجرة واللاجئين.

وقال " موريتسيس " إن الدول الثلاث تمثل نقطة الالتقاء بين ثلاث قارات، مشددًا على أهمية استغلال إمكانيات التي يتيحها الموقع الجغرافي في مجالات الطاقة والتجارة والنقل بين أوروبا وآسيا وأفريقيا.

وأضاف أن الدول الثلاث تؤكد على الأهمية الكبرى للتعاون في مجال الطاقة في شرق البحر الأبيض المتوسط، من أجل تحقيق الازدهار والسلام والاستقرار في المنطقة، وأجمعت على ضرورة أن يستند هذا التعاون على مبادئ القانون الدولي وقانون البحار.

وأعرب سفير قبرص في القاهرة عن قناعته بأن التعاون بين مصر وقبرص لن يعود بالفائدة على الدولتين فحسب، ولكنه يمثل تحديًا لجميع دول شرق المتوسط، من أجل التعاون وترسيم حدودها البحرية على أساس القانون الدولي ويعتبر نموذجا يجب الاقتداء به.

كما أكد على أهمية إيجاد تسوية عادلة ودائمة للمشكلة القبرصية على أساس قرارات الأمم المتحدة، مشددًا دعم مصر للمطالب العادلة للشعب القبرصي ولمبادئ القانون الدولي . موضحا أن مصر بصفتها عضو غير دائم في مجلس الأمن الدولي لعامي 2016-2017 أثبتت دورها المهم لدعم جهود إحلال الاستقرار لدول المنطقة كلها كما أن مصر القوية ضمان لأمن واستقرار أوروبا والمنطقة.

وأوضح أن مصر دولة كبيرة تحترم وتدعم مبادئ القانون الدولي وأن انتخابها ووجودها كعضو غير دائم في مجلس الأمن لعامي 2016 -2017 يشكل ضمانًا لرعاية الموقف المبنية على أساس المبادئ ومنه دعم القضية القبرصي.

وحول دعم قبرص لمصر في أعقاب ثورة 30 يونيو قال السفير إن بلاده أدركت في حينه التغيير الذي حدث أثر ثورة 30 يونيو، وعليه قام وزير الخارجية بزيارة القاهرة بضعة أيام بعد الثورة، واستوعب المسؤول رسالة الشعب المصري- التي تواصل قبرص نقلها الى الاتحاد الأوروبي والعالم منذ ذلك احين.

وقال "موريتسيس": مهمتي الأساسية في مصر هي العمل على توطيد العلاقات بين الشعبين وأن يشمل هذا التعاون جميع المجالات على المستوى السياسي والمؤسسي والمستوى المجتمعي.

وشدد سفير قبرص في القاهرة على أهمية اللقاءات الثنائية بين الرئيس "أناستاسيادس" والرئيس "عبد الفتاح السيسي "، في إطار تعزيز العلاقات التاريخية بين مصر وقبرص، مركزا على أهمية التعاون الثنائي بين القاهرة ونيقوسيا والثلاثي بين مصر واليونان وقبرص، باعتباره ركيزة للسلام والاستقرار في منطقة كما أن مصر حائط الصد في المنطقة لمحاربة الإرهاب" .

وأشار السفير إلى اتفاق الدول الثلاث على ضرورة تعزيز التعاون في مجالات الاقتصاد والتجارة، ، وأضاف أن أثناء القمة الثلاثية سوف تناقش نتائج المشروعات المشتركة ولا سيما في مجالات الطاقة والنقل وقطاع السياحة الذي التي سيشهد طفرة خاصة في مجال الرحلات البحرية لموانئ شرق المتوسط ومن بينها الموانئ المصرية.

وقال "موريتسيس" إن العلاقات بين البلدين مصر وقبرص تشهد اكثر المراحل اشراقًا لأن: "علاقتنا ممتدة إلى جميع المستويات بدءا من المستوى الشعبي المهم للغاية و تصل إلى مستوى القيادة في البلدين." والرسائل التي يبعثها الزعيمان إلى الشعبين قوية لخلق المناخ الإيجابي من أجل المزيد من التعاون".

وأوضح أن التفهم المشترك ببن الدولتين في سلسة من القضايا الإقليمية والدولية، لهو مؤشر على إمكانية للتعاون. كما إن التقدم في العلاقات الثنائية أثبت بالفعل تطوير الاتصالات في القطاع الخاص، الذي يمثل الدعامة الأساسية لتعميق التبادل التجاري.

واستطرد السفير بأن مصر وقبرص تسيران في طريقهما نحو إنجاز هدف كبير في المجال الاقتصادي وهو إنتاج الغاز بوفرة في السنوات المقبلة.

وفيما يتعلق بموضوع خاطف الطائرة التابعة الخطوط مصر للطيران، تشير المحكمة القبرصية الى صدور الحكم وفقًا لطلب السلطات المصرية وعليه يجب الانتظار الى انقضاء الفترة التي يحق له الطعن في الحكم. بعد ذلك سوف يتم اتخاذ كل الإجراءات التي ينص عليها القانون .

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا