صفاء أبو السعود في ذكرى ميلادها: عمر الحريري كان يحملني في طفولتي على كتفه حتى أصل للميكروفون

اليوم تحل ذكرى ميلاد الفنانة الشاملة صاحبة الأغنية الأشهر "العيد فرحة"، فنانة بدأت مشوارها الفني وهي طفلة صغيرة من خلال تألقها ببرامج الأطفال مع بابا شارو وماما سميحة، هي الفنانة صفاء أبو السعود التي ولدت في مثل هذا اليوم من عام 1950.

ولدت صفاء أبو السعود بمدينة المنصورة لأب يعمل ظابط شرطة، حيث كان دائم التنقل، ولم تكن أبو السعود تهوى الضجيج والزحمة بل كانت تحب الهدوء والعزلة وبالتالي لم تستطع أن تتأقلم مع أجواء القاهرة الصاخبة، حتى أنها قررت عدم الذهاب إلى المدرسة لمدة شهرين متتاليين فلم تهو الدراسة بهذا الأسلوب.

قرر والدها دمجها بأي نشاط تفرغ فيه طاقاتها المتعددة وبالفعل تزامن هذا مع إعلان للإذاعة المصرية عن الحاجة لطفلة تستطيع الغناء في برامج الأطفال، ما جعل والديها يفكران في إلحاقها هي وشقيقتها بهذا البرنامج الذي كان يقدمه بابا شارو وماما سميحة، لتصبح بعد ذلك من أشهر الأطفال في هذه البرامج ونالت قبولا واستحسانا كبيرين.

بدأت صفاء أبو السعود تغني وتمثل من خلال ميكروفون الإذاعة وهي مازالت طفلة صغيرة فلم تكن وقتها تستطيع أن تصل بصوتها إلى الميكروفون، وفي هذا تقول: "كنت صغيرة وكان الميكروفون وقتها يعلق في السقف، وبالتالي كان من الصعب علي توصيل صوتي، فكان الفنان عمر الحريري يقوم بحملي على أكتافه حتى أصل إلى الميكروفون وأقول كلمتي ثم ينزلني مرة أخرى"، مضيفة: "فقد كان بالنسبة لي المثل الأعلى والقدوة الحسنة".

وفي التوقيت نفسه، كان التليفزيون المصري يبدأ باكورة أعماله، فقد بدأ إرساله في أول الستينيات حتى شاهدها الملحن والموسيقار أحمد رمزي الذي عرض عليها دورا دراميا كانت بطلته تخلفت لتقوم أبو السعود بتجسيده ببراعة حتى كانت تلك المرحلة هي نقطة انطلاقها في عالم التمثيل.

ذاع صيتها في الوسط الفني كله، فهي فنانة تمتلك العديد من المواهب من حيث الغناء، فهي صاحبة الأغنية الأشهر "أهلا بالعيد" التي غنتها احتفالا بقدوم العيد، والتي أصبحت من أهم أيقونات الفرحة والبهجة بقدوم العيد، فقد كتب كلماتها عبد الوهاب محمد ولحنها جمال سلامة وأخرجها للتليفزيون شكري أبو عميرة.

وتألقت أيضا في التمثيل، فهي صاحبة الوجه الطفولي الذي يحاكي جميع الأعمار حتى تعددت أعمالها، ومنها "لا لا ياحبيبي"، و"رضا بوند"، و"عماشة في الأدغال"، و"السلم الخفي"، و"بمبة كشر"، و"غراميات عازب"، و"هي والرجال".

وفي الدراما كان لها حضور قوي، حيث وقفت أمام كبار النجوم في مسلسلات "غوايش"، و"ملكة من الجنوب"، و"اغتيال شمس"، و"لا تطفئ الشمس"، و"هي والمستحيل"، و"الرحيل".

وبعد هذه الشهرة والانتشار، اختفت أبو السعود عن الوسط الفني، حيث تزوجت من رجل الأعمال السعودي الشيخ صالح كامل وأنجبت منه ثلاث بنات، وبعدما استقرت أسرتها عادت مرة أخرى للأضواء من خلال اشتراكها في عدد من الأعمال الدرامية الناجحة، بجانب عملها كإعلامية، حيث قامت بتقديم البرنامج الأشهر "ساعة صفا" الذي استضافت فيه مشاهير النجوم، وألقت الضوء من خلاله على أهم القضايا الفنية التي حظي بها الوسط الفني وبرنامج "سهراية".

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا