محلل روسي: الخلاف بين واشنطن وموسكو حول سوريا وصل لـ «مأزق تاريخي جديد»

قال المحلل السياسي الروسي، فلاديمير درجاتشوف، إن إعلان روسيا بأنها قادرة على حماية أصولها في سوريا حال قصف القواعد الجوية السورية جاء ردًا على التهديدات الأمريكية منذ أيام بأنها سوف تستخدم حقها "المزعوم" في تزويد المعارضة السورية بالصواريخ، ومن بينها المضادة للطائرات، مشيرا إلى أن موسكو اتخذت إجراءات وقائية لحماية مصالحها ومصالح النظام السوري أيضًا.

وأضاف "درجاتشوف" خلال تصريحات تليفزيونية، اليوم الأحد، أن تلك التصريحات من جانب موسكو تُعد نتيجة بديهية للتناقضات التي تقدمها واشنطن في تصريحاتها في الأمم المتحدة، مشيرا إلى أن كل طرف يريد إظهار قوته ورغبته في حماية مصالحة، معتبرا أن الخلاف بين الدولتين وصل إلى ما سماه بـ"مأزق تاريخي جديد" تظهر به مظاهر العجرفة والكبرياء من كافة الأطراف.

وأوضح درجاتشوف أنه لم يكن من الضروري طرح مثل تلك المشاريع في الوقت الذي بات واضحًا به أن كل طرف سيستعمل حقه في رفض المشروع الآخر، لافتا إلى أن رفض مشروع القرار الروسي هو أمر غير مفهوم خاصة أنه كان يراعي استئناف المفاوضات والعملية السياسية، مشيرا إلى أن موسكو ترفض إمداد واشنطن للمعارضة السورية بالسلاح كما أنها ترفض الهدنة، مؤكدا أن كافة الهدن السابقة حدث بها إعادة ترتيب لمواقع الفصائل المعارضة والإرهابية على حد سواء، لذا فإن روسيا ترفض الهدن الطويلة.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا