مدير الفتوى يوضح الحكمة من صيام «عاشوراء».. فيديو

أكد الشيخ عويضة عثمان، مدير إدارة الفتوى الشفوية وأمين الفتوى بدار الإفتاء، أن حدث الهجرة بعث في الوجود خير أمة أخرجت للناس، وحدث عاشوراء حدد وبين صيغة هذه الخيرية ومعناها.

وأوضح «عويضة» خلال برنامج «فتاوى الناس»، في إجابته عن سؤال: « ماذا قال النبي صلى الله عليه وسلم لليهود عن صيام يوم عاشوراء؟» أن حدث الهجرة وبعده حدث عاشوراء ليس أمرًا بدون قدر، ولكنه بقدر الله سبحانه وتعالى، مصداقًا لقوله: « إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ» الآية 49 من سورة القمر.

وأضاف أن حدث الهجرة بعث في الوجود خير أمة أخرجت للناس، وحدث عاشوراء حدد وبين صيغة هذه الخيرية ومعناها، وهو التغيير والتطوير والإبقاء على القديم والانتفاع به أيضًا، فهذا مأخوذ من حدث عاشوراء ومن كلام النبي -صلى الله عليه وسلم- الذي وجد اليهود يصومون يوم عاشوراء، وعندما سألهم عن سبب صيامهم هذا اليوم، فقالوا أن فيه أنجى الله موسى من فرعون، فقال النبي -صلى الله عليه وسلم - إبقاءًا على القديم: «نحن أولى بموسى منكم».

وتابع : ففي حديث النبي -صلى الله عليه وسلم- هذا إبقاء منه على كل ما فيه نفع من الأمم السابقة، مشيرًا إلى أن الإسلام ليس تغييرًا جذريًا لكل شيء ، وليس إقصاءًا، وإنما هو تغيير وتطوير.

ولفت إلى أن النبي -صلى الله عليه وسلم- لم يذكر شعارًا فقط، موضحًا أنه ليس من الإسلام إلقاء شعارات دون عمل، فالنبي -صلى الله عليه وسلم- أعلن ثم صام هذا اليوم، وأمر بصيامه فهو ليس شعارًا فقط وإنما هو فعل.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا