تقرير حكومي ألماني: 190 إسلاميا ألمانيا انضموا لـ"داعش" من أصول تركية

ذكرت الحكومة الألمانية، في تقرير وصُف بالسري، أن جزءا كبيرا من “الإسلاميين” الذين سافروا حتى نهاية عام 2015 من ألمانيا إلى مناطق معارك تنظيم “داعش” منحدرون من أصول تركية.
وأفاد التقرير - وفقا لمعلومات السلطات الأمنية نقلتها قناة “روسيا اليوم” الفضائية مساء اليوم الأربعاء - بأن قرابة 190 “إسلاميا” من ألمانيا، سافروا حتى نهاية عام 2015 إلى سوريا أو العراق، يحملون الجنسية التركية أو منحدرين من أصول تركية.
وفي عام 2016، واصل عدد من انضموا من ألمانيا إلى مناطق يسيطر عليها تنظيم “داعش” ارتفاعه بشدة، وبحسب بيانات الهيئة الاتحادية لحماية الدستور (المخابرات الداخلية الألمانية)، ففي منتصف مايو الماضي، بلغ عدد “المقاتلين” الذين سافروا من ألمانيا إلى سوريا والعراق 820 شخصا على الأقل.
وكان مكتب مكافحة الجريمة الاتحادي أعلن في نهاية يونيو الماضي، أن ثلث “الإسلاميين” الذين سافروا إلى سوريا والعراق عادوا إلى ألمانيا مجددا، بينما لقي 140 منهم حتفهم في مناطق النزاع.
وكان تقرير للقناة الأولى في التلفزيون الألماني “أيه أر دي” قد ذكر أن الحكومة الألمانية تعتبر تركيا حاليا “منصة العمل المركزية” لمنظمات إسلامية وإرهابية في الشرق الأوسط.
ويستند التقرير الخاص بالقناة الأولى إلى رد سري لوزارة الداخلية الألمانية على استجواب كان مقدما من نائبة في حزب اليسار المعارض في البرلمان الألماني “بوندستاج”.
وكتبت القناة الأولى الألمانية على موقعها الإلكتروني، أمس الثلاثاء، نقلا عن ذلك الرد السري، أن التصريحات الكثيرة عن التضامن وإجراءات دعم جماعة الإخوان المسلمين المصرية، وحماس وجماعات المعارضة الإسلامية المسلحة في سوريا من قبل حزب العدالة والتنمية الحاكم والرئيس أردوغان، تؤكد على وئام أيديولوجي مع الإخوان المسلمين.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا