الأمم المتحدة تدين قصف مجلس عزاء يمني والسعودية تحقق في الهجوم

أدانت الأمم المتحدة، اليوم القصف الجوي، الذي تعرض له مجلس عزاء كان يحضره مسؤولون كبار في العاصمة اليمنية صنعاء، أمس، مخلفًا عشرات القتلى ومئات الجرحى، بينما أشارمسؤول أممي إلى "مقتل أكثر من 140 شخصًا جراء القصف".
أصدر ستيفن أوبراين، وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشئون الإنسانية ومنسق الإغاثة الطارئة، بيان جاء فيه: "الأمم تدين بقوة وبشكل قاطع ولا لبس فيه القصف الجوي الذي تعرض له مجلس العزاء، ما أدي إلى مقتل مدنيين بينما كان المجلس يعج بآلاف المشيعين"
واضاف : "إنني مرعوب للغاية وفي شدة الانزعاج من أنباء مقتل مدنيين حيث تشير التقارير الأولية إلى مقتل أكثر من 140 شخصا وجرح 500 آخرين نتيجة لذلك الهجوم الفاضح وإنني أقدم خالص التعازي ومواساتي لعائلات الضحايا والمصابين".
ودعا البيان إلى "إجراء تحقيق سريع وشفاف ونزيه في هذا الحادث لضمان المساءلة"، مطالبًا "كافة الأطراف بحماية المدنيين ووقف استخدام الأسلحة المتفجرة أو القيام بعمليات قصف جوي في أماكن مأهولة بالسكان المدنيين".
وتابع "هذا الهجوم الرهيب والشنيع يمثل تجاهلا تاما للحياة البشرية، ويسلط الضوء مرة أخرى على المخاطر الكبرى التي يواجهها المدنيون عندما يتم استخدام الأسلحة المتفجرة في المناطق الحضرية".
ونقلت وكالة "سبأ" الخاضعة للحوثيين، على لسان الدكتور غازي إسماعيل، المكلف للقيام بمهام وزير الصحة، في وقت متأخر من مساء السبت، قوله إن مستشفيات العاصمة، "استقبلت 90 قتيلاً و566 جريحاً إثر قصف مجلس العزاء، معظمهم إصاباتهم خطيرة".
وكانت حصيلة سابقة لمصادر طبية وحوثية تحدثت عن مقتل وإصابة أكثر من 450 شخص في قصف جوي استهدف مجلس عزاء لوالد وزير الداخلية جلال الرويشان، والذي قال شهود عيان إنه تعرض للإصابة، لم تُعرف طبيعتها على الفور.
ومن بين القتلى عمدة مدينة صنعاء عبد القادر هلال الموالي للحوثيين، فيما أصيب وزير الدفاع اللواء حسين خيران إلى جانب قيادات أمنية وعسكرية موالية للحوثيين، بحسب أحاديث سابقة لشهود ومصادر طبية وإعلامية.
وفيما اتهم الحوثيون التحالف العربي الذي تقوده السعودية بشن هذه الهجمات، رد الأخير بالنفي قائلاً إنه لم ينفذ أية عمليات جوية في موقع الحادث ملمحا إلى أسباب أخرى وراء ما أسماه "التفجير".
قالت السعودية التي تقود التحالف إنها ستحقق في الضربات الجوية التي أسفرت عن مقتل أكثر من 140 شخصا كانوا يشاركون في مراسم عزاء في صنعاء.
وأضافت السعودية في بيان أنها "ستحقق فورا في هذه القضية" بمساعدة الفريق المشترك لتقييم الحوادث في اليمن وخبراء من الولايات المتحدة سبق لهم أن حققوا في حوادث سابقة.
ونفت السعودية في وقت سابق المزاعم الصادرة عن الحوثيون في صنعاء والتي أفادت بأن التحالف هو المسؤول عن الضربات الجوية التي أسفرت عن قتلى وجرحى.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا