الأمن التونسي يصادر "حبيبي داعشي" لكاتبة مصرية

أعلن الإعلامي التونسي كارم الشريف، صاحب “منشورات كارم الشريف” إن رجال الأمن سحبوا، مساء أمس السبت، رواية “حبيبي داعشي” للكتابة المصرية هاجر عبد الصمد، من مكتبته، واصفًا ذلك بأنه “اعتداء غير قانوني وغير مسئول من طرف أجهزة الدولة التونسية ممثلة في وزارة الداخلية”.
وأوضح الشريف أن رجال الأمن داهموا مساء أمس الجمعة مكتبة سندريلا، وسط تونس العاصمة، وصادروا رواية “حبيبي داعشي” للكاتبة المصرية هاجر عبد الصمد، الصادرة عن منشورات كارم الشريف، منذ أشهر، وفق الصيغ القانونية المتعارف عليها.
وندد كارم الشريف بسحب الرواية، وحمَّل رئاسات الجمهورية و الحكومة ومجلس الشعب ووزارة الداخلية المسؤولية الكاملة عما حصل.

واعتبر الإعلامي التونسي أن هذه الرواية “مقاومة إبداعية وفنية متميزة ضد تنظيم داعش والإرهاب، بما أنها أول رواية عربية تكشف حقيقة داعش وتنبّه إلى خطورة الانضمام إليه وتفضح جرائمه، وهي لا تقل أهمية عن المقاومة الأمنية لهذا التنظيم الإجرامي”.
ودعا الشريف وزارة الثقافة إلى “التدخل العاجل لحماية الإبداع والمبدعين من شتى أشكال الاعتداء عليهم والقيام بواجبها لضمان عدم تكرار التدخل في مهامها”.
وقالت “منشورات كارم الشريف”، في بيان لها إن مثل هذه التدخلات “أثّرت ماديًا ومعنويًا على المؤسسة، وتكررت عدة مرات في الأسابيع الأخيرة بخصوص رواية حبيبي داعشي، مما أثر على مبيعات الرواية وتوزيعها، خاصة أن بعض المكتبات أصبحت ترفض عرضها خوفا من التدخل الفج”.
وتناقش رواية “حبيبي داعشي” للكاتبة المصرية هاجر عبد الصمد، قضايا مجتمعية معاصرة من خلال الأحداث التي تدور حول فتاة مطلّقة ترسلها الأقدار إلى قلب تنظيم داعش مع مجموعة من الفتيات.
يذكر أن الكاتبة أن رواية حبيبي داعشي التي نشرت أواخر العام الماضي هي أول عمل روائي للكاتبة هاجر عبدالصمد المولودة في أكتوبر عام 1989؛ وهي حاصلة على بكالوريوس في هندسة الحاسبات من جامعة المنصورة.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا