دفاع أحد المتهمين بـ"أجناد مصر" يعلن انسحابه لعدم تمكينه من سؤال شاهد

تواصل محكمة جنايات الجيزة، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة، برئاسة المستشار معتز خفاجى، اليوم الأحد، نظر جلسة محاكمة 42 متهما فى القضية المعروفة إعلاميا بـ"تنظيم أجناد مصر".
تعقد الجلسة برئاسة المستشار معتز خفاجى، وعضوية المستشارين سامح سليمان ومحمد عمار وسكرتارية سيد حجاج ومحمد السعيد.
نادت المحكمة فى بداية الجلسة على اللواء أشرف فاروق بالإدارة العامة لمرور الجيزة، والذى سألته المحكمة عن انفجار قنبلة يدوية بميدان الجلاء، والذى قال بعد حلف اليمن إنه كان متواجد وقت انفجار القنبلة، وأن شخصا أصيب جراء الانفجار، وأنه قام بنقل المصاب إلى مستشفى الشرطة بسيارته الخاصة.
وأضاف الشاهد، أن الانفجار كان فى الجزيرة الوسطى بميدان الجلاء بالقرب من الإشارة الفاصلة بين القاهرة والجيزة.
فيما نادت المحكمة على شاهد الإثبات الثانى أحمد عبد العظيم، والذى قال بعد حلف اليمين إنه يعمل مستشارا فنيا بشركة صوت القاهرة، وعن سؤال المحكمة الشاهد عن معلوماته حول انفجار عبوة ميدان الظاهر، قال الشاهد إنه ذهب لإصلاح سيارته، وأثناء بحثه عن ميكانيكى سمع صوت انفجار، ونوه الشاهد الى أن زجاج سيارته تحطم من جراء الانفجار.
كما استمعت المحكمة إلى شاهد الإثبات محمود أبو العلاء، والذى قال بعد حلف اليمن، إنه يعمل قهوجى، وعن سؤال المحكمة للشاهد عن معلوماته حول ضبط مفرقعات بشقة زوجته، رد الشاهد قائلا: فيه واحد أسمر وطويل أجر شقة زوجتى لمدة شهر، وأنه تعرف عليه فى النيابة، وأنه لا يستطيع التعرف عليه بسبب ضعف نظره".
وعقب ذلك تدخل على إسماعيل دفاع أحد المتهمين فى القضية، وأكد أن الشاهد يتحدث عن قضية أخرى، وطالب الدفاع إثبات أن المحكمة لم تمكن الدفاع من ممارسة عمله والسماح له بسؤال الشاهد، ثم أكد الدفاع أنه يعلن انسحابه من الجلسة.
وكانت محكمة الاستئناف، برئاسة المستشار أيمن عباس، قد حددت جلسة 25 يوليو الماضى كأولى جلسات استئناف محاكمة المتهمين فى القضية المعروفة إعلاميًا بـ"تنظيم أجناد مصر"، بعد أن رفضت طلب رد المحكمة المُقَدَّم من دفاع المتهم "بلال.إ.ص"، مع 12 آخرين، بالتسبب فى مقتل 3 ضباط و3 أفراد شرطة، والشروع فى قتل أكثر من 100 ضابط، واستهداف المنشآت الشرطية وكمائن الأمن.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا