"العنتيل الجمهورى".. 17 عاما من البذاءة تهدد "ترامب" فى سباق البيت الأبيض.."CNN" تبث أحاديث إعلاميه قديمة للمرشح الجمهورى عن الجنس والنظرة الدونية للمرأة.. أشاد بـ"ثدى" ابنته ويفضل معاشرة المراهقات

نشرت محطة "سى.إن.إن" الأمريكية، أحاديث للمرشح الجمهورى للانتخابات الرئاسية الأمريكية، دونالد ترامب، أجراها مع هاوارد ستيرن، المذيع براديو شوك-جوك، على مدى 17 عاما، تحمل الكثير من الكلام البذئ للنساء بما فى ذلك ابنته أيفانيكا.
وبحسب المحادثات الصوتية، التى بثتها المحطة الإخبارية على موقعها الالكترونى، الأحد، فإن من بين المواضيع التى تحدث عنها ترامب جسم ابنته أيفانيكا، وممارسة الجنس مع النساء خلال فترة الطمث والعلاقات مع النساء بعد بلوغهن سن الـ35 وممارسة الجنس الجماعى.
ونشرت صحيفة واشنطن بوست، مساء الجمعة، تسجيل فيديو قديم للمرشح الجمهورى يدلى فيه بكلام بذىء، مما أرغمه على تقديم اعتذارات فضلا عن تنديد عددا من كبار مسئولى الحزب بمرشحهم.
وتحدث ترامب خلال الفيديو بلغة تنم عن شخص فاسد أخلاقيا ومتحرش، وكشف عن تفاصيل محاولة غواية لإحدى النساء المتزوجات وإخفاقه فى المحاولة، كما يحوى التسجيل حديث ترامب عن محاولته لمس النساء من أماكن حساسة وتقبيلهم، وقال فى أحد المقاطع "عندما تكون شهيرا، تستطيع أن تفعل أى شئ مع النساء"، وفى مقطع آخر يقول إنه ينجذب "تلقائياً" إلى السيدات الجميلات، مواصلا حديثه "أبدأ ببساطة بتقبيلهن.. ولا أنتظر.. ولو أنك كنت نجما فإنهن يستجبن".
وتكشف المحادثات التى تنشرها "سى.إن.إن" عن المزيد من الفساد الأخلاقى للمرشح الجمهورى، حيث يتحدث عن فرض نفسه على النساء ويدلى بالكثير من المزح الجنسية. وتحدث ترامب لهاورد ستيرن عن ملامح جسم ابنته، حيث نفى أن تكون قد قامت بعملية لتكبير الثدى مشيرا إلى أنها تتمتع بالجمال وجذابة جنسيا.
وتحدث ترامب عن ترك النساء عند عمر معين ومواعدت النساء الأصغر سنا، ففى لقاء عام 2002 قال ترامب إن السن الأمثل لمواعدة النساء هو 30 عاما وعند الـ35 يمكن مراجعة العلاقة. ثم فى حديث آخر مع شتيرن عام 2006، أنه لا مانع لديه لمواعدة شابة فى الـ24 من عمرها، مضيفا أن لديه حد أدنى أيضا حتى لا يكون مثل عضو الكونجرس فولى الذى واعد فتيات فى الـ12 من عمرهن.
ورغم مراوغته فى رده على سؤال وجهه له شتيرن، عام 1997، بشأن ممارسة الجنس مع إحدى النساء خلال فترة الطمث، إلا أنه رد فى النهاية قائلا "حسنا، أحيانا تفعل ذلك عن طريق الخطأ". وأقر ترامب أنه فقد عذريته فى سن صغير، حيث مارس الجنس لأول مرة عندما كان فى الـ14 من عمره مع فتاة مثيرة فى نفس المرحلة العمرية.
وفى مقابلة عام 2008، أقر ترامب أنه مارس الجنس الجماعى مع عدد من النساء، وتحدث عن تفاصيل أخرى تخص مثل هذه اللقاءات. وفى إبريل 2010 تطرق للحديث حول فضيحة خيانات زوجية التى طالت لاعب الجولف الأمريكى تايجر وودز، قائلا إنه يعرف تايجر جيدا ويحبه كثيرا لأنه كما يقول "رجل جيد حقا".
وأشار إلى أن اللاعب قد قدم الكثير من التدريبات كما لعب في ملاعب الجولف التى يمتلكها المرشح الجمهورى. وعندما سأله ستيرن عن اعتقاده فى الإدمان الجنسى، رد ترامب قائلا: " لا أنا فقط أؤمن أن الأشخاص تحب الجنس كثيرا. مثلك ومثلى ومثل تايجر".
وقال المذيع إن المرشح لا يحتاج الجنس بشكل كبير فى حياته، ولكن قاطعه ترامب قائلا: "أنت لا تعرف جيدا". ورفض ترامب التعليق على سؤال ستيرن إذا قد مارس المرشح الجمهورى الجنس مع سيدتين أو ثلاث فى يوم واحد، واكتفى بالرد: "أنا أحب الجنس وأنت أيضًا".
وفى إزدراء بالمرأة، قال ترامب إنه يمنح النساء اللاتى يتعرف عليهمن درجات بحسب أجسامهن، وتناوب المذيع السخرية البذيئة المخلطة بالجنس. فيما رفض المرشح الجمهورى الإجابة عن سؤال عما إذا كان قد أقام علاقة جنسية مع إحدى ملكات الجمال.
وفى حديث آخر عن مسابقات ملكات الجمال التى يرعاها، أشار إلى أنه قبل صعود المتسابقات إلى المنصة حيث يقومن بتغيير ملابسهن يتسلل لرؤيتهن وهن عرايا، مشيرا أنه مالك الحفل ويكون من حقه تفحص الأمور، قائلا بسخرية إنه الشئ الأكثر طرافة.
وأشار إلى أنه قبل شراءه منظمة ملكة جمال الكون، كان يتم اختيار المتسابقات بناء على علمهن، وليس الأكثر إثارة وهو الأمر الذى لم يرق له. مشيرا إلى أن الفتيات الأكثر إثارة هن الفتناميات.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا