مكتب مراهنات : موراكامي وأدونيس وواثينغو .. الأقرب لنوبل

يختتم موسم جوائز نوبل هذه السنة في يوم الخميس 13 أكتوبر بإعلان جائزة نوبل في الأدب، فمن هم أبرز المرشحين لها هذه السنة؟ ومن الأكثر حظا؟!
ونقلت “العربية نت” عن صحيفة “ذا غاردين”، عدد يوم الجمعة 7 أكتوبر/تشرين الأول فإن هناك 4 أسماء هي الأقرب هذه السنة للفوز بنوبل للأدب، هم: الروائي الياباني الشهير هاروكي موراكامي الذي وصف بأنه الأكثر حظا وسبق أن دخل في التوقعات العام الماضي، بالإضافة إلى الشاعر العربي أدونيس الذي يرد اسمه منذ عدة سنوات في الترشيحات، والكاتب الأميركي فيليب روث، والكاتب الكيني نجوجي واثينغو.
وبحسب مؤسسة لادبروكس البريطانية التي تعمل في مجال المراهنات، فإن هاروكي هو الأقرب للفوز بدرجة كبيرة، رغم أن مراهنين كانوا قد استبعدوه السنة الماضية بإعتبار أن واحدة من إشكالاته هو الضجيج الإعلامي الكبير، وأن نوبل في بعض المرات لا تلتفت لأسماء حولها ضجيج “غير مبرر”.
وتوقعات المؤسسة نفسها أعطت درجات أكبر للفائزة العام الماضي البيلاروسية سفيتلانا ألكسيفيتش التي أثار فوزها جدلا حيث اعتبر البعض أنها صحفية وليست أديبة، الأمر الذي فتح تساؤلات عميقة حول إعادة التفكير في مفهوم الأدب نفسه والكتابة.
لكن قبل أسبوع من إعلان الجائزة فثمة أسماء كثيرة تبرز، ليست هي الأربعة المذكورة في قائمة تمتد لخمسين شخصاً، فمثلا ظهر فجأة اسم الكاتب الإيرلندي الفائز بجائزة مان بوكر جون بانفيل عام 2005 عن روايته “البحر” في منافسة مع هاروكي في مراهنات “لادبروكس”.
ولكن بالنسبة للأكاديمية السويدية التي تتكون من 18 عضوا والتي تختار الفائز، فهم يلتزمون بتحقيق ما أوصى به ألفريد نوبل في أن الفائز لابد أن يكون “قد أنتج في مجال الأدب أكثر الأعمال المميزة والمقنعة”.
وقد نفت شائعات بأن الجائزة تأخر إعلانها إلى 13 أكتوبر بدلا من 6 أكتوبر بسبب خلافات حول الفائز هذه السنة.
وحتى صباح الخميس 6 أكتوبر/تشرين الأول فقد تصدر هاروكي تخمينات لادبروكس، وبالنسبة للقائمة الأطول من الأسماء فهناك أيضا، الأميركية جويس كارول أوتس، والألباني إسماعيل كاداريه، والإيرلندي جون بانفيل، والبرتغالي أنطونيو لوبو أنتونيس، والنرويجي المسرحي جون فوس، والشاعر الكوري كو اون، والروائي المجري لازلو كرازناهوركاي، والارجنتيني سيزار عيرا.
وقد صرح أليكس دونوهيو المتحدث باسم “لادبروكس” بأن الياباني هاروكي حل في المقدمة من جديد، وهو دائما موجود في القائمة منذ سنوات، وقد تضاعف جمهوره أكثر من أي وقت مضى. أما بخصوص بانفيل فقد عاد للترشيحات بعد أن غادرها.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا