قبل انطلاق ضربة البداية لمنتخب مصر فى التصفيات المؤهلة للمونديال أمام الكونغو.. نرصد مشوار «هيكتور كوبر» مع الفراعنة.. فيديو

في الثاني من مارس عام 2015، أسند اتحاد الكرة المصري السابق برئاسة جمال علام وبتزكية من هاني أبو ريدة، منصب المدير الفني لمنتخب مصر إلى الأرجنتيني هيكتور كوبر، وذلك عقب قرار توجيه الشكر للمدرب الأسبق شوقي غريب.

المدرب العجوز البالغ من العمر 60 عاما، والذي يحمل تاريخا تدريبيا كبيرا، حيث عمل مع العملاق الإيطالي إنتر ميلان، كما درب أندية فالنسيا والوصل وبارما وراسينج سانتاندير وريال بيتيس.

أصبحت عليه مهمة ثقيلة وهي العودة بالفراعنة إلى نهائيات كأس الأمم الأفريقية بعد غياب لثلاث دورات متتالية، وهي المهمة التي نجح فيها وأصبح لزاما عليه تحقيق الحلم الغائب منذ عام 90، وهو بلوغ المونديال والذى يبدأ مشواره اليوم بمواجهة الكونغو فى برازافيل.

ونرصد من خلال التقرير التالي مشوار المدرب الأرجنتيني مع منتخب مصر منذ توليه المهمة وحتى الآن.

في 26 مارس عام 2015، استهل كوبر مشواره مع الفراعنة بلقاء ودي أمام منتخب غينيا الاستوائية، فاز فيه بهدفين دون رد عن طريق باسم مرسي ومحمود تريزيجيه.

وفي 8 يونيو من نفس العام، حقق كوبر الفوز الثاني الودي أمام منتخب مالاوي في برج العرب بهدفين مقابل هدف أحرزهما أحمد حسن مكي ودودو الجباس.

وفي أول لقاء بالتصفيات الأفريقية المؤهلة للكان في شهر يونيو عام 2015، فاز على منتخب تنزانيا في ستاد برج العرب بثلاثة أهداف نظيفة حملت توقيع رامي ربيعة وباسم مرسي ومحمد صلاح.

وفي 5 سبتمبر، حقق منتخب مصر فوزا كبيرا على منتخب تشاد خارج قواعده بخمسة أهداف مقابل هدف أحرز منها باسم مرسي ثلاثية، ولكل من محمد صلاح ومحمود كهربا هدف.

وفي شهر أكتوبر من عام 2015، حقق منتخب مصر فوزا عريضا على منتخب زامبيا بثلاثة أهداف في المباراة الودية التي أقيمت في الإمارات أحرز منها أحمد حسن كوكا ثنائية وعمرو جمال الهدف الثالث.

ومع انطلاق التصفيات التمهيدية لكأس العالم، تقابل منتخب مصر مع تشاد في لقاءين ذهابا وإيابا في شهر نوفمبر، خسر الفراعنة الأول على ملعب بنجامينا في تشاد بهدف دون رد قبل أن يعود منتخب الساجدين بفوز كبير من ملعب برج العرب بأربعة أهداف، أحرز منها كوكا هدفين وكل من محمد النني وعبد الله السعيد هدفا.

ومع مطلع العام الحالي، لعب منتخب مصر ثلاث مباريات ودية خسر الأولى أمام الأردن بهدف نظيف في 27 يناير، ثم فاز على ليبيا بهدفين دون رد في 29 من نفس الشهر، وعاد وحقق الفوز على بوركينا فاسو بهدفين لعبد الله السعيد.

في شهر مارس من نفس العام، لعب الفراعنة لقاءين من العيار الثقيل أمام منتخب نيجيريا، حقق التعادل في المباراة الأولى والتي أقيمت في كادونا عن طريق النجم محمد صلاح، وحقق الفوز في الثانية على ملعب برج العرب بهدف رمضان صبحي.

وفي شهر يونيو، أكد هيكتور كوبر تأهل منتخب مصر لنهائيات الكأن بفوز غالٍ خارج الديار على منتخب تنزانيا بهدفين لمحمد صلاح.

وأخيرا في 30 أغسطس، لعب الفراعنة مباراة ودية أمام منتخب غينيا انتهت بالتعادل الإيجابي بهدف لكل فريق تبعها مباراة أخرى فى 6 سبتمبر أمام جنوب أفريقيا خسرها الفراعنة بهدف دون رد في بريتوريا.

وينتظر المصريون اليوم انطلاق المباراة المهمة اليوم أمام الكونغو، متمنين أن يحقق الفراعنة الفوز الأول وحصد الثلاث نقاط لتصدر المجموعة، خاصة بعد تعادل غانا وأوغندا.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا