بالفيديو..نصر الله يشن هجوما شرسا على السعودية في 7 عاشوراء

شن الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله، هجوما شرسا على المملكة السعودية، متهما إياها بقصف العاصمة اليمنية صنعاء، الذي خلف نحو 82 قتيلا، والذي نفى تنفيذه لاحقا التحالف العربي بقيادة السعودية.
وقال نصرالله، في الليلة السابعة من شهر محرم: “إنه يجب أن نتوقف أمام الحادث المهول الاستثنائي والخطير الذي حصل اليوم في مدينة صنعاء، أمام العدوان السافر والواضح، العدوان السعودي، حيث قامت طائرات هذا النظام بقصف ليس لأهداف عسكرية، ما أدى إلى استشهاد مدنيين”.
وأضاف أنهم “قاموا عامدين متعمدين بقصف قاعة كبيرة جدا في صنعاء تتسع للآلاف ومجلس عزاء بمناسبة وفاة يحضر فيها كبار المسؤولين، وكان هناك تعمد واضح في القتل، وقتل أكبر عدد ممكن من الناس في هذا المكان وفي هذه المناسبة، ما أدى حتى الآن -بحسب المتابعات الإعلامية- إلى سقوط مئات الشهداء والجرحى. لا توجد أعداد واضحة وحاسمة، لكن هناك كارثة إنسانية حقيقية اليوم حصلت في صنعاء”.
وتابع نصرالله بقوله إنه “يكفي أن أقول إن هذا بالنسبة لي وللكثيرين هو أمر طبيعي ومتوقع من هذا النظام عندما نتطلع إلى تاريخه منذ بدايات التأسيس وما ارتكبه من مجازر في الجزيرة العربية، في ما سمي لاحقا بالسعودية، وفي دولة الجوار في العراق، وحيثما وصلت سيوفهم وبنادقهم”.
ودعا إلى وقفة وإدانة بأعلى الصوت لهذه “المجزرة الرهيبة التي ارتكبت اليوم، والتي في كل الأحوال ستفضح الكثير من القوى في هذا العالم”.
كما توجه إلى عوائل القتلى “بالعزاء وطلب الرحمة لهم عند الله سبحانه وتعالى، وثالثا: الدعاء للجرحى بالشفاء والعافية، وأولا وآخرا الدعاء لهذا الشعب اليمني المظلوم والصابر والمجاهد والثابت والشجاع والشريف الذي تحمل حتى اليوم، وما زال يتحمل، ويقدم اليوم هذه التضحية الهائلة في أيام عاشوراء، في أيام الفداء والشهادة والتضحية”.
وختم نصرالله: “أنا أقول لهذا الشعب: أنت ستنتصر حتما، إن دمك الثائر الشريف، الذي هو على حق، سينتصر على سيف هؤلاء المتوحشين والدمويين والقتلة والإرهابيين”.
وقال القائم بأعمال وزير الصحة في الحكومة، التي يقودها الحوثيون في العاصمة اليمنية، إن 82 شخصا على الأقل قتلوا في ضربة جوية للتحالف الذي تقوده السعودية على دار عزاء في صنعاء السبت، لكن التحالف نفى أي دور في الحادث.
وأبلغ غازي إسماعيل مؤتمرا صحفيا في صنعاء أن 534 آخرين أصيبوا في الضربة الجوية التي وقعت في جنوب صنعاء، حيث كان يقام عزاء والد وزير الداخلية بحكومة الحوثيين، اللواء جلال الرويشان، الذي توفي يوم الجمعة.
وعدد القتلى من بين الأكبر في حادث واحد منذ بدأ التحالف الذي تقوده السعودية عمليات عسكرية لإعادة الرئيس عبد ربه منصور هادي إلى السلطة، بعد إزاحته على يد الحوثيين المدعومين من إيران في آذار/ مارس 2015.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا