مصر تصوت لصالح القرارين الروسي والفرنسي بشأن الأوضاع في حلب

قال مسؤول بالوفد المصري في مجلس الأمن إن مصر صوتت لصالح مشروعي القرارين اللذين قدمتهما فرنسا وروسيا بشأن الأوضاع في حلب السورية أمس السبت.
وأوضح المسؤول الدبلوماسي، في تصريح لأصوات مصرية، أن مصر صوتت على مشروع القرار الروسي، لكن القرار حصل على تأييد أربعة دول فقط وهي روسيا والصين وفنزويلا ومصر.
ويحتاج مشروع القرار إلى تسعة أصوات من الدول الخمسة عشر في مجلس الأمن لاصداره مع عدم استخدام حق النقض (الفيتو) ضده من الدول الخمس التي تمتلك هذا الحق.
وكان مشروع القرار الروسي يحث جميع الأطراف في حلب على وقف الأعمال العدائية فورا، ويشدد على التحقق من فصل قوات المعارضة المعتدلة عن جبهة النصرة كأولوية رئيسية.
كما يرحب المشروع الروسي بمبادرة المبعوث الدولي للأمم المتحدة ستيفان دي ميستورا الأخيرة الداعية إلى خروج مقاتلي جبهة النصرة من أحياء حلب الشرقية، ويطلب من الأمم المتحدة وضع خطة تفصيلية لتنفيذها.
وصوتت مصر أيضا لصالح مشروع القرار الفرنسي، لكن روسيا استخدمت حق الفيتو وفشل اعتماده أيضا، ولم ينجح مجلس الأمن في اتخاذ أي قرار بشأن الأوضاع في حلب.
ويتضمن مشروع القرار الفرنسي دعوة إلى وقف إطلاق النار في حلب، وفرض حظر للطيران فوق المدينة، وتوصيل المساعدة الإنسانية إلى السكان المحاصرين في الأحياء التي تسيطر عليها المعارضة في حلب، كما يهدد باتخاذ “مبادرات أخرى” إذا لم يُحترم.
وطالب الوفد المصري بمجلس الأمن بضرورة وقف “المطامع التي تكلف السوريين أرواحهم”.
وتشهد سوريا حربا أهلية منذ عام 2011 بين قوات الرئيس بشار الأسد والمعارضة، كما سيطر تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” على مناطق بها. وأدت تلك الحرب إلى مقتل نحو مليون شخص.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا