بالمستندات.. مدير مكتب وزير الزراعة يتستر على الفساد بمحطة خيول الزهراء

أثبتت أوراق رسمية ومكاتبات حصل "صدى البلد" على صورة منها أن الدكتور خالد الحسني رئيس قطاع شئون مكتب وزير الزراعة، هو بطل الأزمة الأخيرة التي حدثت داخل محطة الزهراء للخيول العربية الأصيلة.

وأثبتت المذكرات الرسمية أن الدكتور مسعد قطب حسانين رئيس الهيئة الزراعية المصرية أصدر قرارا في شهر مايو 2016 بنقل الدكتور علاء الذاكر مدير عام الرعاية بمحطة الزهراء للخيول العربية الأصيلة، إلى الهيئة الزراعية المصرية وتحويله إلى النيابة الإدارية بناء على تقرير كلية الطب البيطري جامعة القاهرة بسبب حالات نفوق عدد كبير من الخيول بمحطة الزهراء، إلا أن الدكتور خالد الحسني قام بإيقاف القرار عدة أيام.

ولم تكن هذه الواقعة الأولى من نوعها فقد أوقف الحسني أيضا القرار رقم 267 الصادر في 17 /7 / 2016 بشأن تشكيل لجان جرد وتفتيش علي مكتب تسجيل الخيول الموجود بمحطة الزهراء والتابع مباشرة لمدير عام الهيئة الزراعية، فقد أبلغت المنظمة العالمية للحصان العربي " الواهو" الهيئة الزراعية أن بعض الخطابات التي وصلت إليها من المنظمة مزورة ولا تمت بأي صلة إلى منظمة الواهو المسئولة عن تسجيل الخيول في كل دول العالم وطلبت من الهيئة اتخاذ مجموعة من الإجراءات حول عملية التسجيل، إلا أن الحسني عطل القرار لمدة 10 أيام بحجة أن هناك جهات عليا طلبت منه ذلك، مما أعطى الفرصة للصادر بشأنهم هذا القرار بالعبث في قاعدة البيانات والكثير من المحتويات.

وكشفت مصادر بالوزارة، أن قرار خالد الحسني الخاص بتجميد أعمال لجنة الجرد جعل من الصعب اكتشاف ومراجعة بعض البيانات التي تمتد إلى عشرات السنين، لذلك فإن حجم الضرر الناتج من تجميد القرار غير محدد وسوف يظهر مستقبلا من خلال التعامل مع هذه البيانات.

كما أن لجنة الجرد التي شكلها الدكتور مسعد قطب رئيس الهيئة الزراعية واعترض عملها لمدة 10 أيام الدكتور خالد الحسني رئيس قطاع شئون مكتب الوزير اكتشفت قيام الدكتورة نيرهان متوكل والدكتور أيمن سعد بالعديد من الأخطاء والتزوير، بالإضافة إلى مخالفات تخص بعض الإجراءات الواجب تنفيذها حسب تعليمات وقواعد منظمة الواهو التي تهدد استمرارية مكتب التسجيل المصري كمكتب مسئول عن تسجيل الخيول في جمهورية مصر العربية، وأن الأخطاء ليست عفوية ولكن البعض منها متعمد بالإضافة إلى بعض المخالفات التي تؤدي إلى إهدار المال العام.

وأوضح تقرير لجنة الجرد أن هناك أخطاء جسيمة تؤدي إلى اختلاط الانساب وضياع نقاء دم الحصان العربي المصري، وبالتالي سحب الثقة من مكتب التسجيل المصري من قبل منظمة الواهو.

كما أن هناك مذكرة أرسلت يوم الاثنين الماضي من الدكتور طارق وفا رئيس الإدارة المركزية لتربية الخيول العربية تنص على أن هناك اتفاقا حدث بين الحسن ووفا يوم السبت على أن الدكتور مسعد قطب ليس له علاقة بمحطة الزهراء أو خيول المزاد وأن الدكتور مسعد ذهب إلى محطة الزهراء ليتفقد خيول المزاد .

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا