بالفيديو والصور..إخناتون يسيطر على كهنة أمون في قاعة "العمارنة " بالمتحف المصري

تجولت كاميرا موقع صدي البلد في قاعة العمارنة بالمتحف المصري بالتحرير والتي تنتمي لعصر الدولة الحديثة وهي الحقبة الزمنية في التاريخ الفرعوني التي كان أشهر ملوكها أمنحتب الرابع"إخناتون"وأمنحتب الثالث وسمنخ كا رع وتوت عنخ آمون.

ويعد عصر العمارنة الذي إنتشرت قطعه الأثرية في القاعة من أكثر عصور التاريخ المصري تعقيدا,وبدأ هذا العصر بإعتلاء أمنحتب الرابع عرش البلاد وهو إبن أمنحتب الثالث من زوجته الملكية تي,وقام أمنحتب الرابع بثورة دينية ونادي بعبادة قرص الشمس أتون وجعله فوق كل الألهة,وربما كان ذلك عن قناعة دينية أو حيلة سياسية لتقليص قوة وسلطة كهنة إله الدولة أمون رع,كما نادي إخناتون وزوجته نفرتيتي بتشجيع طراز جديد مبالغ فيه من الفن ممتلئ بالحيوية والخروج عن الفنية الكلاسيكية

غير أمنحتب الرابع في العام الخامس من حكمه إسمه إلي إخناتون"المفيد لأتون"وذلك تبجيلا لأتون ثم قام بعد فترة وجيزة بنقل العاصمة الدينية للبلاد إلي موقع بكر لم يستخدم من قبل في مصر الوسطي وهو"أخت-تون"بمعني"أفق أتون"وهي تل العمارنة حاليا,ومع إستمرار حكم إخناتون أصبحت أرائه الدينية أكثر تطرفا حتي أنه منع عبادة أمون رع تماما

وحكم إخناتون البلاد ما يناهز ال17 عاما,ويرجح أنه في العام 12 من عهده إرتقت نفرتيتي لتحكم البلاد إلي جانبه,وربما شارك في الحكم ملك أخر هو سمنخ-كا-رع,ثم ورث العرش بعد ذلك ولم تز مدة حكمه عن عام ونصف,تلاه علي العرش حوالي عام 1336ق.م الأمير الصغير توت عنخ أتون الذي قام في العام الثاني من حكمه بإعادة إفتتاح معابد أمون رع وغير إسمه إلي توت عنخ أمون,ليظهر إحترامه وتأكيد عودته لعبادة هذا الإله

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا