الجيش السورى وحلفاؤه يتقدمون وروسيا تستخدم حق النقض

استخدمت روسيا اليوم السبت حق النقض (الفيتو) ضد مشروع قرار فرنسى فى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة يطالب بنهاية فورية للضربات الجوية وطلعات الطائرات الحربية فوق مدينة حلب السورية ويدعو إلى هدنة ووصول المساعدات الإنسانية إلى مختلف المناطق فى سوريا.
وفى الوقت ذاته أخفق مشروع قرار روسى منافس -كان يستهدف إحياء اتفاق وقف إطلاق النار الذى انهار فى سوريا- فى الحصول على موافقة تسعة أصوات وهو الحد الأدنى اللازم لإقراره.
وتواصل القتال فى الصراع الدائر منذ ما يقرب من ستة أعوام مع استعادة قوات الحكومة السورية أراض من المعارضة فى مناطق بغرب البلاد اليوم السبت.
والقوات الموالية للرئيس السورى بشار الأسد والتى تدعمها قوة جوية روسية ومقاتلون إيرانيون ولبنانيون وعراقيون لها اليد العليا حول حلب ساحة القتال الرئيسية بالحرب الأهلية السورية وتطوق القطاع الشرقى بالمدينة الخاضع لسيطرة قوات المعارضة منذ يوليو تموز.
وأدانت الأمم المتحدة ودول تدعم المعارضة السورية القصف الذى تشنه الحكومة على حلب منذ انهيار وقف لإطلاق النار توسطت فيه واشنطن وموسكو فى سبتمبر بعد أسبوع فقط من سريانه.
ودعت مسودة القرار التى أعدتها فرنسا إلى إنهاء الضربات الجوية والطلعات العسكرية فوق مدينة حلب. وتدعم روسيا الأسد بحملة جوية ضد المعارضة مستمرة منذ عام، كان الرئيس الفرنسى فرانسوا أولوند قد حث اليوم السبت الدول الأعضاء فى مجلس الأمن على عدم استخدام حق النقض ضد قرار يدعو لإنهاء قصف حلب.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا