بعد تبنيها اغتيال "شهيد الأمن الوطني".. أهالي المحمودية بالبحيرة يطالبون بالقصاص من "حركة حسم" الإرهابية.. فيديو وصور

مساعدا وزير الداخلية يتقدمان جنازة الديب شهيد "الارهاب الاسود"

والدة الشهيد:

قتلوا رب العائلة لييتّموا اولاده.. حسبنا الله ونعم الوكيل

استنفار أمنى وتشكيل فريق بحث لسرعة ضبط الجناة

ودع أهالى المحمودية، جمال احمد حسن الديب، شهيد الامن الوطنى بالزغاريد وهتافات "لاإله إلا الله الشهيد حبيب الله، لا إله إلا الله الإرهاب عدو الله".. الذي اغتاله مجهولان مسلحان فى الساعات الاولى من فجر اليوم السبت.

وأثنى زملاء الشهيد عليه قائلين: "كان متدينا حافظا للقرآن محبوبا وخدوما".

فيما أعلن مدير أمن البحيرة حالة الاستنفار الامنى بجميع قطاعات امن البحيرة وتشكيل فريق بحث مكون من أكفأ القيادات لسرعة ضبط الجناة.

وسادت حالة من الغليان والغضب العارم بين اهالى محافظة البحيرة وخاصة اهالى قرية كفر الرحمانية بمركز المحمودية مسقط رأس الشهيد "جمال احمد حسن الديب" 48 سنة، من قوة إدارة فرع الأمن الوطنى، ومندوب مركز ومدينة المحمودية بعد أن أعلنت "حركة حسم" الإخوانية قيامها باغتيال الشهيد مطالبين وزارة الداخلية وجهاز الامن الوطنى بالقصاص للشهيد وسرعة ضبط الجناة.

وقالت والدة الشهيد ان نجلها الاكبر ورب العائلة بعد وفاة والده وهو متزوج وله طفل وطفلة، وله شقيقان ويقيم بمنزل عائلته بكفر الرحمانية بمركز المحمودية، وأنه حافظ للقرآن الكريم ومحبوب من اهالى قريته ومن زملائه، وطالبت والدة الشهيد وشقيقاه بالقصاص من الجناة وسرعة ضبطهما قائلة قتلوا رب العائلة الخونة الغدارين يتموا اولاده ذنبهم ايه حسبنا الله ونعم الوكيل.

أما محمد على الكومى احد شباب المحمودية، فقال انه فى الساعات الاولى من فجر اليوم السبت سادت حالة من الفزع بين الأهالى فور سماعهم صوت اطلاق الطلقات النارية وحالة من الارتباك وبين الاهالى فور مشاهدة جثمان الشهيد بداخل سيارته وهو فى طريقه لمنزله وحاول الاهالى مطاردة الجناة لكنهم لاذا بالفرار ويطالب الكومى وجميع الشباب بالقصاص من حركة "حسم" التى اعلنت قيامها بالحادث وسرعة ضبطهم.

وكان الشهيد "جمال احمد حسن الديب" تم اغتياله فى الساعات الاولى من فجر اليوم السبت على ايدى مجهولين ملثمين مدججين بالاسلحة النارية ويستقلان دراجة بخارية" موتوسيكل" اثناء عودته من عمله وهو فى طريقه لمنزله بطريق مساكن مصنع الغزل والنسيج بالقرب من قرية كفر الرحمانية بمركز المحمودية وقاما باطلاق وابل من الطلقات النارية اصابته 7 طلقات فى جسده وطلقة فى رأسه وتوفى متأثرا بإصاباته وتم نقل الجثة لمشرحة المستشفى العام.

وشيع الآلاف من أهالى المحمودية جثمان الشهيد في جنازة عسكرية مهيبة بعد صلاة الظهر في مسقط رأسه بقرية كفر الرحمانية لدفنه بمقابر عائلته في حضور اللواء هشام لطفى مساعد وزير الداخلية لغرب الدلتا واللواء علاء الدين شوقى مدير الامن واللواء محمد خريصة مدير المباحث واللواء عمرو الخازندار رئيس فرع الأمن الوطنى وجميع القيادات الامنية ووهدان السيد المتحدث الرسمى للمحافظة نائبا عن الدكتور محمد سلطان محافظ البحيرة وعدد كبير من زملاء الشهيد وأهالي قريته وشيعت الجنازة وتم دفنه بمقابر أسرته في وسط زغاريد أهليته وتم تشييع الجنازة وسط تردد هتافات الأهالى: "لاإله إلا الله الشهيد حبب الله، لا إله إلا الله الإرهاب عدو الله".

فيما أعلنت حركة "حسم" التابعة لجماعة الإخوان الإرهابية تبنيها لعملية استهداف جمال احمد حسن الديب، 48 سنة أمين الشرطة بجهاز الأمن الوطنى بمحافظة البحيرة ومندوب مركز المحمودية وتعد هذه العملية هى أول عملية تعلن الحركة الموالية لجماعة الإخوان تنفيذها، بعد مقتل محمد كمال عضو مكتب الإرشاد بالإخوان، الأسبوع الماضى بعد تبادل اطلاق النار مع الشرطة بمنطقة البساتين.

وقالت الحركة فى بيان لها: "حركة سواعد مصر "حسم" تتبنى عملية قتل " جمال الديب أمين الشرطة بجهاز الأمن الوطني".

وأعلنت الحركة أن لديها غرفة تدعى "غرفة الاغتيالات" لتنفيذ ما أسمته "صيد الضباع"، وقد نشرت عبر صفحاتها صورا لجمال الديب داخل سيارته.

فيما أعلنت مديرية امن البحيرة حالة من الاستنفار الامنى بجميع قطاعاتها ووجه اللواء علاء الدين شوقى مساعد وزير الداخلية لأمن البحيرة أنه تم تشكيل فريق بحث برئاسة اللواء محمد خريصة مدير الإدارة والواء عمرو الخازندار رئيس فرع الامن الوطنى وبمشاركة عدد من القيادات الامنية لسرعة ضبط الجناة والسلاح المستخدم.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا