روسيا تصوب أنظارها نحو الصالة الجديدة فى مطار القاهرة.. وزير النقل الروسى يعترف باستجابة سلطات الطيران لملاحظات الخبراء الروس.. ويعلن استعداد عودة الرحلات بشكل كامل للمنتجعات المصرية العام المقبل

اعترفت روسيا بشكل رسمى تنفيذ كل المتطلبات فى المطارات المصرية، وإزالة جميع التعليقات التى لاحظها الخبراء الروس وأبلغوا بها الجانب المصرى، حيث عملت الحكومة المصرية على رفع مستوى الأمن فى المطارات المصرية من خلال الأجهزة المتطورة.
وتنتظر روسيا دعوة أخيرة من مصر لزيارة المطارات المصرية، حيث يرغب الجانب الروسى فى الحصول على امتيازات من الجانب المصرى لتكون الصالة الجديدة فى مطار القاهرة هى صالة وصول ومغادرة السياح الروس.
وأعلن وزير النقل الروسى مكسيم سوكولوف، أن عام 2017 يمكن أن تبدأ روسيا استئناف حركة نقل الركاب بشكل كامل إلى مصر.
وأوضح وزير النقل الروسى خلال حديثه مع الصحفيين وفقا لما ذكرته وكالة الأنباء الروسية "نوفستى"، أن سلطات الطيران فى مصر تمكنت بشكل سريع من تنفيذ التعليقات التى وضعها الخبراء الروس حول الأمن فى المطارات.
وأضاف الوزير الروسى أن المصريين قاموا بتنفيذ جميع التعليقات لأمن متكامل فى المطارات، ونعتقد أن العام المقبل سوف نبدأ ضمان ثقة تدفق الركاب بشكل كامل، كما كان من قبل.
من جانبها، لم تستبعد رئاسة الوزراء الروسية استئناف الرحلات مع مصر نهاية العام الجارى، حيث أعلن أردكادى دفوركوفيتش، نائب رئيس الوزراء الروسى، أنه لا يستبعد استئناف حركة الطيران مع مصر العام الحالى، موضحا أنه يأمل وفقا للإجراءات المتخذة أن يكون مطار القاهرة وضعه أفضل.
وأوضح دفوركوفيتش أنه وفقا للتقرير المقدم فإنه يتطلب القيام ببعض الأمور وتثبيت بعض الأجهزة فى المطارات المصرية التى قاموا بحجزها ولم تصل لهم.
وأعلنت وزارة النقل الروسية أن روسيا ومصر ستوقعان اتفاقا حكوميا دوليا بشأن أمن الطيران بعد إعداد وموافقة كلا الطرفين. وأوضح مصدر فى الوزارة الروسية لوكالة "نوفستى" الروسية أنه سيتم التوقيع على مشروع اتفاقية بين الاتحاد الروسى وحكومة جمهورية مصر العربية حول التعاون فى مجال سلامة الطيران المدنى بعد الانتهاء من دراستها والتنسيق بين الأطراف.
وأشار المصدر الروسى إلى أنه فى سبتمبر من هذا العام، لاحظ الجانبان المصرى والروسى تقدما كبيرا فى إعداد مشروع الوثيقة، وبالإضافة إلى ذلك، فإن المصالح المشتركة تؤكد على مواصلة التعاون الوثيق من حيث التنفيذ الكامل لجميع التدابير اللازمة للطيران الآمن إلى ومن المطارات الدولية المصرية.
وتنتظر روسيا من مصر تثبت أنظمة تعريف الموظفين الإلكترونية فى المطارات المصرية فى المستقبل القريب، حيث أوضح وزير النقل الروسى وفقا لما ذكرته وكالة الأنباء الروسية "نوفستى" ردا على سؤال حول الإجراءات الأمنية التى لم يتم اتخاذها فى مصر، أن إنشاء نظام تعريف هوية الموظفين التلقائى نأمل أن يثبت فى المستقبل القريب.
وكان قد أعلن وزير النقل الروسى أن التدابير الأخرى لتعزيز أمن الطيران فى مصر من تركيب كاميرات الفيديو، وزيادة السياج المحيط بالمطارات والأشياء الأخرى قد نفذت بالفعل، موضحًا أنه يجب الانتهاء من جميع الإجراءات الأخرى بسرعة كبيرة.
يذكر أن الرحلات بين موسكو والقاهرة توقفت بعد سقوط الطائرة التابعة لرحلة متروجت 9268 يوم السبت 31 أكتوبر 2015، فى سيناء، وكانت الطائرة من نوع إيرباص إيه 321، في رحلتها رقم (9268) وهي في طريقها من منتجع شرم الشيخ إلى سان بطرسبورج (روسيا)، وعلى متنها 224 راكب (217 مسافر و7 من الطاقم) قتلوا جميعاً في الحادثة.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا