بالصور.. أصحاب 26 مزرعة سمكية يطالبون بتعويضهم عن أراضيهم بعد نزعها بدمياط

"نحن لا نرفض الاستثمار والتنمية ولكن نبحث عن حققونا الضائعة لدى الثروة السمكية بدمياط".. كان ذلك لسان حال أصحاب 26 مزرعة سمكية تقع فى منطقة شطا بمحافظة دمياط على زمام بحيرة المنزلة والذين تم انتزاع أراضيهم التى أقاموا عليها مزراع سمكية، لصالح مشروع مدينة الأثاث، وهى المساحة المقدرة بـ 331 فدان تم تخصيصها لصالح المشروع بموافقة المهندس إبراهيم محلب رئيس مجلس الوزراء آنذاك بموجب القرار الذى يحمل رقم 999 لسنة 2015 وهى أرض تابعة لهيئة الثروة السمكية بنظام الإيجار.
وتم الاتفاق مع أصحاب هذه المزارع على إخلاءها لصالح مشروع مدينة الأثاث ، مقابل تعويضهم بعد توفير أرض بديلة فى بحيرة المنزلة تكون تابعة للثروة السمكية وهو مالم يتم حتى الآن بعد مرور ما يقرب من عام ونصف.
وكشف رأفت عاشور صاحب أحدى المزارع أنه تم انتزاع المساحة المحددة 331 فدان أراضى والمقام عليها عدة مزارع سمكية منتجة لصالح مشروع مدينة الأثاث وهو بالمخالفة لقانون الصيد الذى يحظر تجفيف أو تبوير اى جزء من البحيرات ولكن تم الاتفاق مع أصحاب المزارع على إخلاءها فى مايو 2015، وقبل وضع حجر الأساس لصالح المحافظة فى مقابل تعويضهم بمساحات مماثلة بأراضى أخرى تابعة للثروة السمكية فى امتداد مساحة بحيرة المنزلة برغم أن هذه المزارع كان بها محصول سمكى لم يتم نضجه ولم يكمل دورته ولكن هذا لم يحدث حتى الآن وهو ما خلف أعداد كبيرة من البطالة لدى مئات الايدى العاملة والتى تقدر تقريبا 15 ألف نسمة.
ويقول أشرف أبو حجازى صاحب مزرعة سمكية :كانت مزارعنا منتجة وقائمة وتدر دخل وتوفر ثروة سمكية وإنتاج بروتينى ولكن تم تسليمها على أمل التعويض لأننا لا نمتلك غيرها ونعمل فيها كأسر كاملة، وكان الفدان يكلفنا ما يقرب من 30:50 ألف جنيه تجهيز والآن الثروة السمكية ترفض منحنا تعويض لهذه الأراضى كما ترفض مساعدتنا فى تجهيز هذه المزارع التى تحتاج إلى مصاريف باهظة.
وقال رئيف عبده صاحب مزرعة سمكية: نحن لا نرفض الاستثمار ولا نحارب مشاريع التنمية من اجل مصر ومن أجل صناع محافظة دمياط ولكننا نطالب بأحقيتنا فى توفير أراضى بديلة تصلح مزارع سمكية لتعويضنا، وأشار إلى أنه تم تقديم عدة استغاثات إلى محافظ دمياط الدكتور إسماعيل عبد الحميد ورئيس الوزراء المهندس شريف إسماعيل رئيس هيئة الثروة السمكية ولكن لم يستجب لنا أحد.
وأضاف أن رئيس الوزراء السابق إبراهيم محلب كان على علم بمشكلتنا ووعد بحلها وبتوفير أراضى بديلة تصلح مزارع، وتكون نموذجية على نفقة الدولة لخدمة الاستزراع السمكى ولكن كل هذا الكلام طلع "فنكوش".
وطالب عبده رفعت صاحب مزرعة من رئيس الوزراء ورئيس هيئة الثروة السمكية بحث مطلبهم وإيجاد حل له بعد أن تم تجهيز مشروع مدينة الأثاث والتزم أصحاب المزارع على تغليب الصالح العام وتساءل من أين ننفق على أولادنا ومن يعوض العمالة التى كانت ترزق من العمل فى هذه المزارع؟.
وأضاف عبده على: لا يجوز أن يتم إنشاء مدينة صناعية جديدة على أنقاض أصحاب المزارع السمكية فكما نطالب بتطوير والاهتمام بصناعة الأثاث نطالب أيضا بالاهتمام بالاستزراع السمكى لأنه فى النهاية خدمة للبلد والمواطن.
تعليقات الصور
1- المزارع التى دخلت ضمن مدينة الاثاث
2- الاراضى المجففة
3- اراضى بحيرة المنزلة
4- المزراع المطلة عل بحيرة المنزلة

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا