خالد الجندى يرد على شكوك معروف الرصافى حول الرسول فى كتاب "المنح الربانية"

الحديث فى سيرة الرسول محمد عليه السلام، مادة صالحة للباحثين حول معرفة أصول الحضارة الإسلامية، وهناك كتب كثيرة أبرزت مناقب النبى، وأخرى هاجمت الدعوة وشككت فى القدسية، وحديثا، صدر كتاب "المنح الربانية للشخصية المحمدية.. فى الرد على الرصافى" للشيخ خالد الجندى، وموضوعه الرد على مزاعم الجاحدين الذين حاولوا الإساءة إلى رسول الله بقصد أو بدون، حسبما أوضح "الجندى" فى مقدمة الكتاب.
الشيخ خالد الجندى
واختار الشيخ خالد الجندى كتاب "الشخصية المحمدية" للشاعر العراقى معروف الرصافى الذى كتبه سنة 1933 ونشرته مطبوعات دار الجمل بألمانيا سنة 2002، والشاعر "الرصافى" مولود ببغداد سنة 1875، والمتوفى سنة 1945.
وفى بداية الكتاب يورد "الجندى" أن البعض حاولوا التشكيك فى نسبة الكتاب لمعروف الرصافى معتمدين على أن الطبعة التى طبع بها الكتاب تخلو من اسم محقق الكتاب، ومؤكدين صعوبة أن يكون الشاعر العراقى قد خطط لهذا الكتاب، وجمع مادته وكتبه وانتهى منه فى عام واحد هو سنة 1933م.
كتاب المنح الربانية
وفى رده يرى الشيخ خالد الجندى أن كتاب "الشخصية المحمدية" اعتمد فى جمع معلوماته وتفسيراته على الأحاديث الضعيفة والروايات الأسطورية والتى فسرها حسب هواه وغرضه حتى أنه خلع القدسية عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، وتعامل معه على أنه شخصية عادية تتمتع بذكاء اجتماعى كبير جعله يقود العالم بذكائه وقوة بصيرته.
وتابع "الجندى" فى كتابه أن كتاب الرصافى اعتمد على ما يمكن تسميته بنقد السيرة المقارن، لأنه اعتمد على دمج السير بعضها ببعض، ومقارنتها للوصول إلى المعنى المشوه الذى قصد إليه.
الشاعر العراقى معروف الرصافى
ويقوم الجندى فى كتابه بتناول أيديولوجية المؤلف "ثقافته ومعتقداته"، ثم يقدم دراسة نقدية لمصادره التى اعتمد عليها فى عرض السيرة النبوية فيرى أن "الرصافى" اعتمد بشكل يصل إلى (90%) على كتاب "السيرة الحلبية" لبرهان الدين الحلبى المتوفى سنة (841 هـ)، وهذا الكتاب ملىء بالحشو والإسرائيليات، ثم "سيرة ابن هشام" بشكل أقل، ثم على تفسير الزمخشرى "الكشاف"، وهذا التفسير لشخص معتزلى، وهو تفسير عليه انتقادات كثيرة، ولقد لجأ المؤلف إليه دون كتب التفسير الأخرى.
كتاب الشخصية المحمدية
والكتاب يحتوى عددا من المباحث هى التأصيل الإسلامى للتاريخ، التشكيك فى القرآن الكريم، وفيه يرد "الجندى"على قضايا أثارها كتاب الرصافى منها: هل القرآن منزل من السماء؟ وكيفية جمع القرآن فى العهد النبوى وحفظه فى الصدور، وهل القرآن معجز، وتعدد القراءات واختلافها فى القرآن.
ومن مباحث الكتاب، أيضا، التشكيك فى السنة النبوية، وفيه يعرض لآراء المدرسة الاستشراقية فى نبوة الرسول، وهل لمحمد معجزات؟ كذلك توجد مباحث الرسول خاتم الأنبياء، العقائد والعبادات فى الإسلام.
بينما جاء المبحث الأخير فى الكتاب بعنوان "قضايا تاريخية أثارها المؤلف"، ومنها نقد التاريخ، أسفاره قبل النبوة، الدعوة لغير المسلمين، خروجه إلى الطائف، بيعة العقبة الأولى والثانية، الهجرة إلى المدينة المنورة، المؤامرة فى دار الندوة، بناء المسجد، استخدام الجاسوسية.
وعلى العموم فإن جميع مباحث الكتاب تدور حول دحض الشبهات التى أثارها كتاب "الشخصية المحمدية"، وهذه المباحث هى صلب الكتاب وعصبه، ومِن خلالها تم الرد على كل الشبهات والمطاعن التى حاول كتاب الرصافى الوصول إليها.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا