بالصور.. الإهمال يضرب مستشفى سمسطا ببنى سويف.. غياب الأطباء ونقص الأجهزة وماكينات الغسيل الكلوى أبرز المشاكل.. ممرضات: نجمع تبرعات لشراء المستلزمات الطبية.. والصحة: لم نتلق أى طلبات بالتطوير

تعانى مستشفى سمسطا المركزى جنوب غرب بنى سويف، العديد من المشكلات التى تؤثر على أداء الخدمية الطبية المقدمة للمرضى، وأبرزها تغيب الأطباء عن نوبتجياتهم وفتح عياداتهم الخاصة فى ذات التوقيت، بالإضافة إلى نقص المستلزمات واحتياج جناح العمليات إلى" اكتلاف" "فرن تعقيم" بعد صيانة الحالى أكثر من مرة، فضلا عن عدم تناسب أجهزة الغسيل الكلوى لأعداد المرضى.
"اليوم السابع" تجول داخل المستشفى والتقى الزائرين وعددا من الأطباء والممرضات، فى البداية يقول عادل سيد، أحد الأهالى، إن مستشفى سمسطا مر فى السنوات الماضية بمراحل تدنى فى الخدمات، فضلا عن الصراعات بين مسئولى الإدارة، وقامت مديرية الصحة بتغيير 7 مديرين للمستشفى خلال عامين، فى محاولة لرفع مستوى الخدمات الصحية المقدمة للمرضى وضمان التزام الأطباء بالنوبتجيات، وقام أحد مديرى المستشفى منذ عامين بإحضار طبيبين تغيبا عن النوبتجية ورفضا الحضور عن طريق الشرطة.
أضاف: أهم ما تعانيه المستشفى إلى جانب نقص المستلزمات، غياب الأطباء عن النوبتجيات الليلية ويبدو ذلك واضحا عند استقبال المستشفى مصابى حوادث الطريق الصحراوى الغربى والمشاجرات، وكذلك حالات المغص المعوى والكلى المفاجئة واحتياج بعضها لإجراء جراحات عاجلة.
وقالت "سليمة" أرافق ابنى "يسرى سليم، 10سنوات" والذى يجرى غسيل كلوى ثلاثة أيام أسبوعيا، وأتكبد عناء الانتقال من قريتنا إلى المستشفى بمدينة سمسطا، بالإضافة إلى انتظارى وطفلى لأكثر من ساعة حتى تخلو إحدى الماكينات، وأدعو الله أن يشفى ابنى، حيث توفى والده منذ فترة بعد سنوات من الغسيل الكلوى بذات المستشفى وتركنا بدون عائل نواجه مصاعب الحياة.
ويقول محمد شعبان، أحد أهالى مدينة سمسطا، إن معظم الأطباء يتغيبون عن النوبتجيات للاهتمام بعياداتهم الخاصة فى مخالفة واضحة للقانون، وهؤلاء يحتاجون إلى متابعة من لجان التفتيش بمديرية الصحة لإثبات تواجدهم بالعيادات فى أوقات نوبتجياتهم بالمستشفى لتوقيع الجزاء الرادع عليهم ليكونوا عبرة لغيرهم، لافتا إلى ضرورة تطوير المستشفى والذى يتردد منذ عامين دون تنفيذ فهناك أجزاء فى المبنى مثل الأعمدة والحوائط والسلم الداخلى بها شروخ، فضلا عن احتياج معظم الأقسام لأجهزة جديدة، وكذلك توسعة الغسيل الكلوى لإضافة عدد آخر من الماكينات، ولن يحدث ذلك سوى بتطوير المستشفى.
وأشارت إحدى الطبيبات وعدد من الممرضات العاملات بالمستشفى من المقيمات بمركز سمسطا، إلى سماعهن منذ أكثر من عامين عن تطوير المستشفى، وكلما طالبن بمستلزمات طبية أو شراء معدات وأجهزة جديدة ليس لدى الإدارة ردا سوى "المستشفى فى التطوير".
وتابعن: المستشفى يعانى نقصا فى المستلزمات والأدوات الطبية، بالإضافة إلى احتياج جناح العمليات إلى "أكتلاف تعقيم" جديد بدلا من الحالى نظرا لضعف كفاءته، وقسم الحضانات وغرفة التعقيم يحتاج لأكثر من منضدة لوضع غلاية تحضير الرضعات، وبعض الأدوات عليها، فضلا عن احتياج المغسلة إلى تركيب "باب خارجى" لغسالة الملابس الأوتوماتيك، التى بها مجفف وتوقفت عن العمل، ما أدى لقيام العاملة باستخدام غسالة عادية صغيرة، لذا تحتاج المغسلة لمجفف يساهم فى سرعة تجفيف الملابس التى توضع أمام المغسلة لساعات حتى تجف، خاصة مع اقتراب فصل الشتاء.
وواصلن حديثهن: "نحن حريصات على جمع التبرعات لشراء المستلزمات البسيطة وتجهيز "جركن بصنبور" لوضع المياه بداخله وتشغيله بالغرفة الملحقة بالحضانات لاستخدامه فى غسيل اليدين أثناء التعامل مع أطفال الحضانات، فى حالة ضعف المياه أو انقطاعها لحدوث عطل مفاجئ فى مواتير رفع المياه".
ومن جانبه فجر الدكتور عبدالناصر حميدة وكيل وزارة الصحة ببنى سويف، مفاجأة حول ما أعلنته المحافظة والمديرية منذ أكثر من عام عن تطوير مستشفى سمسطا المركزى قائلا: "لم يصل المديرية منذ مجيئى وحتى الآن أى مخاطبات من إدارة التخطيط بالوزارة بشأن إدراج مستشفى سمسطا وببا المركزيين ضمن خطة التطوير وما يتردد كلام فقط قائلا: أعلنت ذلك أمام المحافظ وفى حضور نواب دوائر المحافظة وأغضب النواب كلامى.
وحول مشكلات مستشفى سمسطا أكد "حميدة" أنه تفقد المستشفى 5 مرات فى أوقات مختلفة، وتم رصد تغيب 8 أطباء وعند متابعتهم بعياداتهم الخاصة فى نفس أوقات نوبتجياتهم وجدنا اثنين منهم بعيادتيهما، بينما غادر الباقون قبل وصول اللجنة وأبلغوا تلغرافيا "مرضى وملازمين الفراش"، وتقدمت بمذكرة إلى المهندس شريف محمد حبيب محافظ بنى سويف فقرر وقف اثنين عن العمل ومجازاة 6 آخرين بخصم 15 يوما من رواتبهم، باعتبارهم متمارضين وفقا لرفض اللجنة الطبية احتساب مدة الغياب واعتبارها انقطاعا عن العمل، لافتا إلى إرساله لجان المتابعة المختلفة إلى المستشفيات ووحدات الرعاية والمراكز الطبية ورصد السلبيات ومجازاة المخالفين وتشجيع المخلصين فى العمل.
وتابع قائلا: وضعت الوزارة مستشفى سمسطا ضمن المناطق النائية لفترة ثم ألغت القرار فحدث عجز فى عدد الأطباء، ما دفعنى إلى فرض 3 أيام عمل بمستشفى سمسطا على الأطباء الذين يريدون النقل والعمل بمستشفى بنى سويف العام وذلك لسد العجز.
وأوضح "حميدة" أن القوات المسلحة أنهت إجراءات مناقصة احتياجات مستشفيات مصر للمستلزمات الطبية من خلال "البار كود" لضمان عدم التلاعب، وقمت بتوقيع أمر توريد قيمته 300 ألف جنيه، لتوفير احتياجات مستشفيات المحافظة من المستلزمات الطبية واستطرد قائلا: شركة الصيانة الأجهزة المتعاقدة مع مستشفيات المحافظة حصلت على متأخراتها المالية وسوف يقوم قريبا بصيانة ورفع كفاءة "أكتلاف التعقيم" بمستشفى سمسطا وكذلك أجهزة باقى المستشفيات.
وأفاد عبدالناصر حميدة بأن الهيئة الهندسية تقوم حاليا بتطوير مستشفى بنى سويف العام ما أدى إلى نقل 165 مريض فشل كلوى إلى وحدات الغسيل بحميات بنى سويف، وفضل العشرات منهم العودة لمراكزهم ونظرا لوجود 14 ماكينة فقط فى وحدتى الغسيل الكلوى بمستشفى سمسطا تجد بعض المرضى ينتظرون حتى تخلو الماكينات.
وأبدى وكيل وزارة الصحة ببنى سويف موافقته على منح المستشفى مجففًا لاستخدامه فى المغسلة، منوها بأن الغسالة الموجودة تم استيرادها وبمخاطبة مسئولى الوزارة باحتياجها لقطع غيار وعدوا بوضعها ضمن الأدوات التى يتم استيرادها من الخارج.

طفل برفقة والدته ينتظر خلو ماكينة غسيل كلوى

نقص أعداد ماكينات الغسيل الكلوى وتقارب المسافات بينها

جركن مياه احتياطى بصنبور فى غرفة ملحقة بالحضانات

تعطل غسالة الملابس الأوتوماتيك واحتياج المغسلة لمجفف

شروخ فى حوائط وسلم المستشفى

الباب الجانبى للمستشفى وشروخ فى واجهة المبنى

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا