محافظ البنك المركزي المصري يتسبب في إحراج مصر أمام البنك الدولي وفي وقت حرج وتخبطات إعلامية

في موقف غريب وغير مُبرر تغيب محافظ البنك المركزي طارق عامر عن الإجتماعات السنوية للبنك الدولي في واشنطن، وظل مقعده فارغاً ولم يسافر بدلاً منه ما ينوب عنه، وغرابة الموقف تعود لسببين أولهما هو ذلك التوقيت الحرج الذي تحاول مصر فيه الحصول على القسط الأول من القرض الذي تم الإتفاق عليه مع البنك الدولي، وتسعى مصر جاهدة في الفترة الأخيرة لتنفيذ مطالب البنك للحصول على القسط الأول.
السبب الثاني في غرابة موقف طارق عامر أن عدد من الصحف المصرية أعلنت سفر طارق عامر إلى الولايات المتحدة الأمريكية، لحضور اجتماعات البنك الدولي في واشنطن، إلا أن المفاجأة كانت في عدم تواجده برغم اعلان سفره مما طرح تساؤلات هامة، وهي: هل سافر بالفعل طارق عامر ولم يحضر الإجتماع؟، أم أنه لم يسافر من الأساس؟، وما هي الأسباب التي دفعته لعدم السفر بعد إعلان ذلك؟.
من الأشياء المريبة أيضاً حول ما حدث هو ما نشرته صحيفة الوطن في البداية عن تغيب طارق عامر وتسببه في احراج لمصر، إلا أن الخبر تم حذفه من على الموقع الخاص بالصحيفة بعد نشره بساعة واحدة تقريبا، حيث أنه عند الضغط على الخبر في محرك البحث جوجل ينقلنا للصفحة الرئيسية للصحيفة، إلا أنه بالطبع ما زال محرك البحث جوجل يثبت نشر الوطن للخبر.
إلا أنه هناك مواقع أخرى إخبارية شهيرة نشرت عدم حضور طارق عامر لإجتماعات البنك الدولي في واشنطن، ولم تقم بحذف الخبر كما فعلت الوطن وعلى رأسها البوابة نيوز وبوابة الفجر وصدى البلد نيوز.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا