محافظ بغداد يطالب بإجراء تحقيق عاجل لكشف ملابسات حادثة وفاة عالم عراقي حرقا

طالب محافظ بغداد علي التميمي بإجراء تحقيق عاجل لكشف ملابسات حادثة وفاة العالم العراقي حازم الدراجي الذي قضي نتيجة حريق غامض في منزله بالعاصمة بغداد.
وقال التميمي - في تصريح صحفي اليوم السبت: “إن الساحة العلمية العراقية فقدت أحد العلماء الكبار نتيجة لحادث حريق مؤسف، مشيرا إلى أن الدراجي أحد الشخصيات العلمية الكبيرة وحاصل على عضوية الاتحاد الدولي للمخترعين العالميين، وأن رحيله يعتبر خسارة علمية فادحة أحدثت فراغا كبيرا في مجال تخصصه”.
ودعا مجلس النواب العراقي إلى إصدار تشريعات تصب في اتجاه حماية العلماء وتوفر البيئة المناسبة لهم بوصفهم ثروة وطنية صعبة التعويض.. مشيرا إلى أنه وجه بإجراء تحقيق فوري ومهني بعد زيارته مركز شرطة حي المثنى في بغداد لمعرفة الأسباب الحقيقية وراء وفاة العالم العراقي بحي الغدير.
وأضاف التميمي أن التحقيقات الأولية والأدلة الجنائية تشير إلى أن الحادثة حصلت نتيجة “ماس كهربائي”، وسيتم اطلاق اسم الفقيد على إحدى مدارس العاصمة تخليدا لذكراه .
وكان العالم البيولوجي العراقي حازم الدراجي العضو العراقي الوحيد في الاتحاد الدولي للمخترعين قضي عن عمر يناهز 51 عاما نتيجة “حريق غامض”.. وقال أمين سر منتدى المخترعين العراقيين ليث العلاق “إن الدراجي رئيس منتدى المخترعين العراقيين ومؤسسه توفي إثر حادث مؤسف وغامض في منزله بمنطقة الغدير فجر/الخميس/ الماضي في غرفة نومه بالطابق الثاني من منزله.
ويذكر أن مئات العلماء العراقيين تعرضوا للاغتيال بعدة طرق بعد عام 2003، حيث تعرض أكاديميون وباحثون للقتل والاختطاف بحسب تقارير إعلامية ورسمية دولية ومحلية لم تستبعد وجود جهات وصفتها بأنها “أجنبية” وراء ظاهرة إفراغ العراق من كوادره المميزة.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا