20% من موظفى اليابان معرضون للوفاة بسبب الإفراط فى العمل

كشف مسح أجرته الحكومة اليابانية حول ثقافة العمل الشاق بالدولة أن خمس القوى العاملة باليابان معرضون للوفاة بسبب الإفراط فى العمل، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الفرنسية.
وقالت الوكالة الفرنسية إن هناك تباين فى أسباب الوفيات الناجمة عن الإفراط فى العمل - والمعروف باسم "كاروشى" – بين سكتات دماغية ونوبات قلبية وانتحار، إلى جانب الكثير من المشاكل الصحية الخطيرة والتى دفعت لرفع دعاوى قضائية ضد هذه الأزمة.
على الرغم من أن الصورة الذهنية عن الموظفين اليابانيين الذين يكدحون لساعات طويلة فى العمل بدأت تتغير، لا يزال الكثيرين يقضون ساعات فى المكتب أكثر بكثير من نظراءهم فى دول ذات الاقتصاديات الكبرى.
وقد أقر رئيس الوزراء شينزو آبى المسح يوم الجمعة ليكون التقرير أول النتائج فى ملف الكاروشى أو الموت من إرهاق العمل.
وأجرى المسح على 22،7% من الشركات بين الفترة من ديسمبر 2015 ويناير 2016 والذين صرحوا بأن عدد ساعات العمل الإضافى لبعض موظفيهم تخطت 80 ساعة فى الشهر.
وأضاف التقرير أن حوالى 21،3% من الموظفين اليابانيين يعملون متوسط 49 ساعة أو أكثر كل أسبوع، وهى أعلى بكثير من 16،4% فى الولايات المتحدة الأمريكية و12،5% فى بريطانيا، و10،4% فى فرنسا.
وخلصت الدراسة إلى أن الموظفين اليابانيين ذكروا أيضا أنهم يشعرون بتوتر كبير بسبب عملهم مما دفع المسئولين لدعوة الشركات لتحسين ظروف العمل.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا