56 عاما على طرح "العظماء السبعة" ولا يزال مصدر إلهام السينما الأمريكية

بمرور شهر أكتوبر الجاري يكمل فيلم THE MAGNIFICENT SEVEN أو العظاء السبعة عامه الـ 56 حيث طرح بدور العرض الأمريكية في 23 أكتوبر 1960 وهو الفيلم الملحمي المقتبس من الفيلم الياباني شيتشينين نو ساموراي أو الساموراي السبعة الذي قدم عام 1954 بالأبيض والأسود من إخراج أكيرا كوروساوا وتجاوزت ميزانيته وقتها300 مليون ين وفاز بجائزة الأسد الفضي في مهرجان فينيسيا لعام 1954 ورشح لعدة جوائز عالمية منها ترشيحان لجائزة الأوسكار عام 1955.
نجاح فيلم الساموراي السبعة دفع صناع سينما أفلام الغرب الأمريكي لتقديم النسخة الأمريكية منه والتي ساهمت بشكل كبير في ترسيخ فكرة البطل الأمريكي المنقذ وماما أمريكا والتي اجتاحت بها أمريكا عقول دول العالم وخاصة النامية منها والتى تيقن داخلها من خلال السينما أن البطل الأمريكي هو المنقذ وشكل وجدانها علي هذا النحو.
الفيلم قدمه المخرج جون ستورجس مخرج الروائع الذي قدم أفلام Underwater و Last Train from Gun Hill و Sergeants و The Great Escape أو الهروب الكبير والذي رشح لجائزة الأوسكار لأفضل مونتاج، وجائزة الجولدن جلوب لأفضل فيلم دراما، وجائزة نقابة الكتاب الأمريكية لأفضل دراما مكتوبة وغيرها، وهو العمل الذي تدور أحداثه حول قرية من المزارعين المكسيكيين يتعرضون للاستغلال من قبل زعيم عصابة يدعى كالبيرا فيذهبون لطلب المساعدة من عدد من أمريكيين المهرة فيستقدموا سبعة رجال محملين بالسلاح إلى القرية بهدف مساعدة أهلها على مواجهة تلك العصابة وهو الفيلم الذي قام ببطولته تشارلز برونسون وستيف ماكوين وإيلاى والاك الحاصل على جائزة الأوسكار الشرفية، وجائزة إيمي برايم تايم لأفضل ممثل مساعد في مسلسل درامي، وجائزة توني لأفضل ممثل في مسرحية و يول براينر الحاصل علي جائزة الأوسكار لأفضل ممثل، وجائزة قاعة مشاهير جرامي، وجائزة المجلس الوطني للمراجعة لأفضل ممثل، وجائزة توني الخاصة و هورست بوتشولز و براد دياكستير، واستطاع الفيلم ان يحقق ايرادات اقتربت من 5 مليون دولار امريكي محققا ضعف ميزاتيه مرة ونصف ونال جائزة National Film Preservation Board و رشح لجائزة الاوسكار والجولدن جلوب وهوة العمل الذي تم تمصير هو وقدم بعنوان شمس الزناتي من بطولة الزعيم عادل أمام.
نجاح الفيلم في نسخته التي قدمت عام 1960 ألهم العديد من صناع السينما والدراما لتقديم تيمة الأبطال المنقذين في العديد من الأعمال منها The Magnificent Seven Ride عام 1972 وعدد من الأفلام التلفزيونية والمسلسلات الدرامية ومنها مسلسل The Magnificent Seven الذى قدم عام 1998 واستمر حتى عام 2000 وقام ببطولته إيريك كلوز ومايكل بين ورون بيرلمان ومن إخراج جون واطسون وبين دينشام، إضافة إلى فيلم الأنيميشن A Bug's Life ومؤخرا فيلم العظماء السبعة 2016 من إخراج أنطوان فوكوا، وبطولة دينزل واشنطن ولوك جريمز وكريس برات وهالاى بينيت ومات بومار وفينى جونس، وموسيقى جيمس هورنرو، وهو الفيلم الذى تكلف إنتاجه حوالى 90 مليون دولار أمريكى وتم تصويره فى باتون روج بلويزيانا إحدى الولايات بأمريكا ويعرض فى حوالى 38 دولة حول العالم، وعرض أيضا فى مهرجان تورنتو بكندا وبمهرجان فينسيا وحقق مايزيد عن 108 مليون دولار حول العالم.
فيلم THE MAGNIFICENT SEVEN فى نسخته عام 1960 فتح المجال لأبطاله العظماء السبعة ليكونوا هم عنوان هذه الفترة الزمنية في السينما حيث قدم بعدها تشارلز برونسون العديد من الأعمال المتميزة منها معركة سان سيباستيان و وداعا ياصديقي و حدث ذات مرة في الغرب و Cold Swea و فيلم الشمس الحمراء و The Mechanic و أوقات عصيبة عن رواية من قبل تشارلز ديكنز و من العاشرة حتى منتصف الليل، وايضا ستيف ماكوين والذي قدم فيلم بابليون وحصي الرمال وشارك في فيلم الهروب الكبير، و يول براينر والذي قدم فيلم في ظل العمالقة و والعالم الغربي ومقتل النهاية، فيما قدم إيلاي والاك والذي لعب دور زعيم العصابة العديد من الأدوار المتميزة منها فيلم The Misfits و Hemingway's Adventures of a Young Man و كيف غلب الغرب و The Victors و The Good, the Bad and the Ugly أو الطيب والشرس والقبيح و The Godfather و غيرها من الأعمال.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا