انقسام داخل "اقتصادية البرلمان" بعد مبادرة يوسف بطرس غالى بتقديم استشارات لمصر.. وكيل اللجنة: لا توجد مشكلة حال تسوية موقفه القانونى.. وسيد عبد العال: هو مش عبقرى عصره.. وسياساته أحد أسباب ثورة يناير

شهدت اللجنة الاقتصادية بمجلس النواب انقساما شديدا بعد التصريحات التى أدلى بها الدكتور يوسف بطرس غالى، وزير المالية الأسبق، مؤكدا خلالها استعداده للعودة لخدمة البلاد وتقديم استشارات اقتصادية، فقد رأى البعض أنه لا مشكلة من عودته للاستفادة من خبراته، فيما اعترض البعض، معتبرا إياه أحد الأسباب الحقيقية فى تعثر الاقتصاد المصرى وقيام ثورة 25 يناير.
ومن جانبه قال الدكتور محمد على عبد الحميد، وكيل اللجنة الاقتصادية بمجلس النواب، إنه لا توجد مشكلة حال عودة الدكتور يوسف بطرس غالى، لتقديم استشارات لمساعدة مصر للخروج من أزمتها الاقتصادية مشيرا إلى أنه يستند على خبرات سابقة كبيرة حسب قوله.
وشدد عبد الحميد خلال تصريح لـ"اليوم السابع" على ضرورة خضوع بطرس غالى للقانون لتسوية موقفه قبل تقديم أى استشارات أو مساندة مصر، لافتًا إلى ضرورة إعلاء مبدأ المساواة والعدل قبل كل شىء.
وبدوره رفض النائب سيد عبد العال، عضو اللجنة الاقتصادية بمجلس النواب، مبادرة الدكتور بطرس غالى وزير المالية السابق بتقديم استشارات لمصر، مشيرا إلى أن سياسات كانت أحد الأسباب الرئيسة فى قيام ثورة 25 يناير على خلفية سوء الاوضاع الاقتصادية.
وأوضح عبد العال لـ"اليوم السابع" أن بطرس غالى ليس عبقرى عصره واستشاراته التى سيقدمها لمصر فى حدود قناعاته السياسية ووظيفته التى تملى عليه تطبيق شروط صندوق النقدى الدولى التى معروف مجملها عند أغلب الدول.
وأشار عضو اللجنة الاقتصادية بمجلس النواب إلى أن شروط صندوق النقد الدولى تعتمد بشكل مباشر على فتح السوق أمام الواردات، وتعظيم موارد الدولة من خلال الرسوم كقوانين القيمة المضافة وغيرها، لافتًا إلى أن السياسية فى أغلبها تعتمد على برامج الحماية الاجتماعية لتسكين قضايا الفقراء لا علاجها، التى تختلف بطبيعة الحال عن برامج العدالة الاجتماعية.
فيما قال عمرو الجوهرى، عضو اللجنة الاقتصادية بمجلس النواب، إن الأوضاع الاقتصادية لم تكن على ما يرام وقت ادارة الدكتور بطرس غالى لوزارة المالية، مشيرًا إلى أن مصر مازالت تعيش فى تراكمات الديون التى تفاقمت بعد الثورات.
وأوضح الجوهرى لـ"اليوم السابع" أن سياسات بطرس غالى اعتمد على الاقتراض الدائم والمعونات التى أضرت بالاقتصاد المصرى، مشيرًا إلى واقعة المعاشات الشهيرة التى قيل حينها أنها تلاعب بتلك الأموال وما زالت التحقيقات مستمرة حولها.
وأشار عضو اللجنة الاقتصادية لمجلس النواب إلى أن سياسات غالى كانت أحد الأسباب فى قيام ثورة يناير احتجاجاً على سوء الأوضاع لافتا إلى أنه لو كان لديه بالفعل فكر مميز كان قدمه وقت ترأسه لوزارة المالية.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا