تعرف على مصير ملف مؤسس الجناح العسكرى للإخوان أمام القضاء بعد مقتله.. 50 سنه حصيلة أحكام الصادرة ضد محمد كمال وتحقيقات مفتوحة ستنتهى بالحفظ.. مصدر قضائى: إخطار المحكمة بموته يوقف صدور أحكام جديدة

قضايا كثيرة ستنتهى التحقيقات فيها إما بحكم المحكمة أو بحفظ القضية وذلك بعدما كان محمد كمال قائد الجناح العسكرى بجماعه الإخوان الإرهابية متهما أساسيا فيها .
محمد كمال الذى لقى مصرعه إثر تبادل إطلاق النيران مع قوات داخل شقه بمنطقه المعراج بالمعادى، يعد هو العنصر الأساسى والمحرك والممول والمنظم - حسب التحريات والتحقيقات- للعديد من العمليات الإرهابية التى شهدتها البلاد خلال الفترة الماضيه والتى قامت بها حركه حسم وغيرها مثل "مقتل أمين شرطه بأكتوبر وزرع عبوات ناسفه بالقرب من نادى الشرطه بدمياط ومحاوله اغتيال المفتى السابق على جمعه " .
أكد مصدر قضائى ان كل تلك القضايا التى نسبت لمحمد كمال ستختلف من حيث التعامل معها حيث سيتم اسقاط اسمه من كل تحقيقات النيابة العامة فى القضايا التى لم تحال بعد للمحاكمة وسيذكر فقط دوره بالاتفاق مع باقى المتهمين
أما فى القضايا التى تم بالفعل إحالته فيها ويتم نظرها الآن مثل قضية اغتيال النائب العام المستشار هشام بركات فلابد من ان تقوم النيابة العامة أثناء الجلسة المقبله بإخطار المحكمة بوفاته ويتم تقديم شهادة رسمية بالوفاة حتى يقضى بانقضاء الدعوى لوفاة المتهم وإلا يعتبر أمام المحكمة قانونا حيا ويتم الحكم عليه ضمن باقى المتهمين أمام القضايا التى حكم فيها بالفعل فأنه يتم إرفاق شهادة وفاه المتهم بملف القضية ليتم إغلاقها رسميا وبذلك تسقط عقوبتها .
وعوقب محمد كمال بالسجن المؤبد فى القضية 52 لسنة 2015 جنايات عسكرية شمال القاهرة لإدانته بالاشتراك مع آخرين فى تكوين لجنة العمليات النوعية بالغربية والتى تولت إتلاف ممتلكات عامة وتخريبها وترويع المواطنين .
كما عاقبته المحكمة العسكرية بالسجن المؤبد فى القضية 104/81/2016 جنايات عسكرية أسيوط عقب ادانته بتشكيل لجنة العمليات النوعية بأسيوط التى ارتكبت عددا من أعمال العنف من بينها تفجير عبوة أمام قسم ثان أسيوط .
ونسبت نيابة أمن الدوله نسبت لـ"محمد كمال" فى اغتيال النائب العام السابق المستشار هشام بركات رقم 314/2016 حصر أمن دولة عليا والتى تنظرها محكمة جنايات القاهرة برئاسة المستشار حسن فريد انه أنشأ لجنة العمل النوعى المتقدم بالتعاون مع رئيس حزب الفضيلة محمود فتحى بدر وجمال حشمت قيادى الإخوان المسلمين ويحيى موسى المتهم وأنه العقل المدبر لاغتيال النائب العام، وكان هدفه اغتيال رموز النظام الحالى والاستفادة مما اكتسبه عناصر العمل النوعى من خبرات والتخفيف من الضغط على لجان العمليات المتقدمة القائمة .
كما نسبت له التحريات تأسيس لجان العمل النوعى مثل حسم والتى نسب لها محاوله اغتبال كل من المفتى السابق والنائب العام المساعد المستشار زكريا عبد العزيز إضافة إلى المشاركه فى الاتفاق على اغتيال العقيد وائل طاحون فى القضية رقم 423/ 2015 حصر أمن دولة عليا حيث اتهمته النيابة العامة بالاشتراك فى اتفاق جنائى الغرض منه ارتكاب جنايات القتل والشروع فى القتل العمدى وتخريب ممتلكات عامة تابعة للقوات المسلحة ووزارة الداخلية وقتل أى شخص ينتمى إليهما.
يذكر أن قوات أمن أسيوط ألقت القبض على محمد كمال، ومحمود حسين، فى أول شهر سبتمبر ٢٠١٣ قبل إخلاء سبيلهما .

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا