"الخارجية" تعرب عن انزعاجها من البيان التحذيري للسفارة الأمريكية بالقاهرة

أعرب المستشار أحمد أبو زيد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، عن الانزعاج من البيان التحذيري الصادر عن السفارة الأمريكية بالقاهرة للرعايا الأمريكيين بمصر ، الجمعة، والذي حذر من التواجد في الأماكن العامة والتجمعات بعد غد الأحد 9 أكتوبر نتيجة “تهديدات أمنية محتملة”.
وأكد أبو زيد، أن السفارة الأمريكية لم تنسق مع وزارة الخارجية أو تخطر أية جهة مصرية رسمية أخرى بأسباب إصدار هذا البيان أو طبيعة التهديدات الأمنية المشار إليها، الأمر الذي يثير علامات استفهام حول أسباب إصدار البيان بهذا الأسلوب.
وكشف المتحدث باسم الخارجية عن قيام وزارة الخارجية بالاتصال المباشر بالسفارة الأمريكية بالقاهرة عقب صدور البيان للاستفسار عن أسباب صدوره، حيث نفت السفارة وجود أية أسباب محددة أو تهديدات أمنية معينة وراء إصدار البيان، وإنما هو إجراء روتيني احترازي يتم القيام به خلال فترات العطلات الممتدة التي تزداد فيها تجمعات المواطنين فى الأماكن العامة، الأمر الذي يقتضى إصدار مثل تلك التوجيهات الاحترازية.
واستنكرت وزارة الخارجية، خلال الاتصال، إصدار مثل تلك البيانات غير المبررة التي يمكن أن يكون لها تأثيرات سلبية، لاسيما ما قد ينتج عنها من أضرار اقتصادية.
ودعا المتحدث باسم الخارجية كافة السفارات الأجنبية في مصر إلى توخي الحذر من إصدار بيانات غير مبررة أو مفهومة أسبابها.
وكانت السفارة الأمريكية بالقاهرة قد نصحت اليوم /الجمعة/، فى رسالة عبر موقعها الإلكتروني، رعاياها الأمريكيين بتجنب التجمعات الكبيرة والأماكن العامة مثل قاعات الحفلات الموسيقية ودور السينما والمتاحف ومراكز التسوق، والملاعب الرياضية في القاهرة خلال يوم الأحد المقبل الموافق 9 أكتوبر، بسبب ما أطلقت عليه “مخاوف أمنية محتملة”.
وذكرت السفارة، فى رسالتها، أنه ينبغي أن يكون مواطنو الولايات المتحدة على علم بمحيطهم وممارسة الإحتياطات الأمنية الجيدة في جميع الأوقات.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا