جمال عبد الناصر يكتب: وحيد حامد الأستاذ والمفكر والمؤرخ والفيلسوف

حينما نبحث فى كل مجال عن لقب "الأستاذ" سنجد أن قلة من المبدعين هم من يلقبون به، ففى السينما كان "الأستاذ" هو المخرج الراحل الكبير يوسف شاهين وفى مجال التمثيل كان الفنان الراحل فؤاد المهندس، وفى الأدب كان عميد الأدب العربى طه حسين هو الأستاذ، وفى كل مجال نجد له أستاذة، فالأستاذية لها مواصفات كثيرة وفى مجال الكتابة الدرامية لا يوجد على الساحة حاليا غير الكاتب الكبير المبدع وحيد حامد الذى يستحق هذا اللقب وعن جدارة فهو أستاذ الكتابة فى السينما والدراما التليفزيونية بلا منازع الذى خرج من تحت يده بالمعهد العالى للسينما الكثير من الكتاب ومجرد وضع اسمه على عمل فنى فهذا يعنى الجودة والتميز والاحترافية والترقب والانتظار من المشاهدين لما سيطرحه المبدع الكبير من فكر.
"الأستاذ" وحيد حامد ليس كاتبا للسيناريو فقط ولكنه مفكرا كبيرا بما يطرحه من قضايا وفليسوفا بما يضعه من أفكار ورؤى فى أعماله ومؤرخا بما يستلهم من التاريخ ويعيد صياغته ولديه رؤية في قراءة الماضى وربطه بالحاضر والمستقبل ومازال هو الكاتب الوحيد على الساحة الذى لا يلجأ لورشة فى الكتابة بل يجلس فى صومعته المعروفة ليكتب أعماله من بنات أفكاره فتقريبا كل مسلسلات رمضان هذا العام تنطلق من خلال ورش فى الكتابة باستثناء مسلسل " الجماعة 2" الذى ينتظره الجميع بشغف خاصة بعد نجاح الجزء الأول وما أحدثه من جدل على الساحة الفنية وقت عرضه مثل بقية أعماله " طيور الظلام " و" النوم فى العسل " و" البرىء " و" الإرهاب والكبار " و" معالى الوزير " ومسلسلات " العائلة " و" آوان الورد " وغيرها من أعمال أثارت الجدل.
الكاتب الكبير وحيد حامد بالبلدى كدة "يا سعده يا هناه" اللى يظهر فى عمل من أعماله، فهو مدرسة يتخرج منها النجوم، فقد خرج من تحت عباءته ومن خلال أعماله الكثير من النجوم الذين ظهروا كوجوه جديدة، وبعدها وصلوا للنجومية بفضل تقديمه لهم فى أعماله، وهو ككاتب لديه حاسة فى اختيار صناع أعماله من مخرجين وممثلين فهو " كشاف للنجوم فى الإخراج والتمثيل والأمثلة على ذلك كثيرة وفى مسلسله الجديد "الجماعة 2 " يسند دور البطولة لنجمين من نجوم الشباب محمد فهيم فى دور سيد قطب، ووليد فواز فى دور الزعيم جمال عبد الناصر .
الكاتب وحيد حامد لو تأملنا بنظرة فاحصة أعماله سواء فى السينما أو فى الدراما سنجدها إما تؤرخ لفترات مصيرية ومهمة فى تاريخ مصر وإما أعمال تتنبأ بالأوضاع فهو قارئ للمستقبل من خلال معطيات الماضى والحاضر، ونحن فى انتظار عمله القادم "الجماعة 2 " لنعرف دهاليز وكواليس الجماعة المحظورة فما أشبه الليلة بالبارحة فى كل أعمال الكاتب الكبير.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا