السعودية تلغى عطاء نادرا لبيع شحنات نفط فورية لآسيا بعد اتفاق أوبك

قالت خمسة مصادر مطلعة اليوم الجمعة، إن شركة أرامكو السعودية أكبر مصدر للنفط الخام فى العالم ألغت الأسبوع الماضى عطاء نادرا لبيع شحنات فورية إلى مشترين فى آسيا، بعدما توصلت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) لاتفاق غير متوقع على خفض الإنتاج.
وتملك شركة النفط الحكومية العملاقة فائضا من الخام يمكن بيعه مع إجراء أعمال صيانة دورية فى اثنتين على الأقل من المصافى المحلية خلال الربع الأخير من العام، فى حين أن المشترين الآسيويين ربما آثروا شراء الحد الأدنى للكميات المنصوص عليها فى العقود المحددة المدة الشهر المقبل بعد ارتفاع الأسعار الرسمية الشهرية أكثر من المتوقع وفقا لما ذكرته المصادر.
وفى عطاء يطلق عليه أحيانا عطاء خاصا قالت المصادر، إنه تم منح بعض المشترين فى آسيا الأسبوع الماضى خيار شراء شحنات من الخام العربى الخفيف أو الخام العربى الثقيل للتحميل فى رأس تنورة فى أكتوبر فى العطاء لكنها لم تكشف عن كثير من التفاصيل.
غير أن أرامكو السعودية ألغت العطاء لاحقا، بعدما توصلت أوبك لاتفاق على خفض الإنتاج فى 28 سبتمبر بحسب المصادر.
ولم يتضح على الفور ما أن كانت أرامكو باعت أى شحنات قبل أو بعد إلغاء العطاء.
ولم يرد مسئولون فى أرامكو على طلب للتعليق أرسل عبر البريد الإلكترونى، ولا تعلق الشركة على مبيعاتها النفطية.
وطلبت المصادر المطلعة عدم ذكر أسمائها نظرا لحساسية الأمر.
مبيعات الخام الفورية قالت مصادر تجارية أن عطاءات بيع الخام الفورية، قد تعطى مؤشرا على اهتمام أرامكو السعودية ببيع شحنات فورية فى المستقبل، وهو ما سيمثل تغييرا كبيرا فى السياسة التسويقية للشركة المنتجة للنفط.
وتبيع السعودية النفط الخام بشكل رئيسى عبر عقود سنوية إلى عملاء فى جهات محددة، مما يعنى أن النفط نادرا من يجرى تداوله فى السوق المفتوحة.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا